أخبار
أخر الأخبار

مباحثات سورية إيرانية لتسريع وتيرة تنفيذ مشاريع التعاون المشترك بين البلدين

بحث رئيس الحكومة السورية "حسين عرنوس" مع السفير الإيراني لدى دمشق "مهدي سبحاني"، خطوات تنفيذ الاتفاقيات ومشاريع التعاون بين البلدين، والمراحل التي وصلت إليها، وسبل تطويرها.

مباحثات سورية إيرانية لتسريع وتيرة تنفيذ مشاريع التعاون المشترك بين البلدين

بحث رئيس الحكومة السورية “حسين عرنوس” مع السفير الإيراني لدى دمشق “مهدي سبحاني”، خطوات تنفيذ الاتفاقيات ومشاريع التعاون بين البلدين، والمراحل التي وصلت إليها، وسبل تطويرها.

ودعا الجانبان خلال اجتماعهما اليوم، إلى تعزيز صيغ التعاون والعمل المشترك في قطاعات الصناعة والطاقة والاستثمار والتجارة والموانئ والنقل والاتصالات والزراعة والصناعات الدوائية، وغيرها من مجالات التعاون المشترك بين دمشق وطهران.

كما أكد الجانبان على ضرورة تذليل المعوقات التي تعترض تنفيذ مشاريع التعاون والإسراع بإنجازها، بما يسهم في مواجهة الحصار الاقتصادي الغربي المفروض على البلدين، كما تم التطرق إلى المشاريع المشتركة التي يجري إنجازها للمساهمة في زيادة الإنتاج وتأمين مختلف السلع التي تحتاجها السوق السورية، فضلاً عن إعادة تأهيل المصانع المتضررة جراء الحرب.

ولفت “عرنوس” إلى أهمية زيادة مشاريع التعاون الثنائي وفتح آفاق جديدة للعمل المشترك بين البلدين على مختلف الصعد. معرباً عن استعداد الحكومة السورية لتقديم كافة التسهيلات لإنجاز المشاريع الحيوية والتنموية المشتركة للمساهمة في زيادة فرص العمل، وتحقيق التنمية الاقتصادية في سورية.

وتوجّه “عرنوس” بالشكر لإيران قيادةً وحكومةً وشعباً لوقوفها إلى جانب الشعب السوري في تصديه للحرب الإرهابية. بينما أكّد “سبحاني” مواصلة بلاده دعم سورية في مواجهة العقوبات الغربية. وفي مرحلة إعادة الإعمار. داعياً إلى بذل كل الجهود للارتقاء بالتعاون والعمل الثنائي. والمضي قدماً في تنفيذ المشاريع المشتركة التي تعود بالفائدة على البلدين.

وكانت الحكومة السورية وقعت سلسلة من اتفاقيات التعاون مع نظيرتها الإيرانية. لتنفيذ مشاريع اقتصادية متنوعة. بهدف التخفيف من آثار الحصار الاقتصادي الغربي المفروض على سورية.

مباحثات سورية إيرانية لتسريع وتيرة تنفيذ مشاريع التعاون المشترك بين البلدين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق