أخبار
أخر الأخبار

المسلحون يجددون خرق الهدنة ويمطرون أحياء درعا بالقذائف

جددت الفصائل المسلحة المنتشرة في أحياء "درعا البلد"، خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار، عبر قصفها أحياءً سكنية في مدينة درعا بالقذائف.

المسلحون يجددون خرق الهدنة ويمطرون أحياء درعا بالقذائف

جددت الفصائل المسلحة المنتشرة في أحياء “درعا البلد”، خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار، عبر قصفها أحياءً سكنية في مدينة درعا بالقذائف.

وأفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق“، بأن المسلحين استهدفوا خلال ساعات الليلة الماضية “حي الكاشف” و”المنطقة الصناعية” و”فوج الإطفاء” و”منطقة غرز”، بنحو /14/ قذيفة هاون، ما أسفر عن أضرار مادية في منازل وممتلكات المواطنين، والبنى التحتية.

وأضاف المصدر أن المسلحين اعتدوا أيضاً بالأسلحة الرشاشة على حواجز الجيش السوري. قرب حديقة “حميدة الطاهر” وفي منطقة “المنشية” على أطراف “درعا البلد”. دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات بين عناصر الجيش.

بدورها ردت قوات الجيش السوري عبر استهداف مصادر إطلاق النار نحو حواجزها. ومنصات إطلاق القذائف التي يستخدمها المسلحون المتحصنون في أحياء “درعا البلد”. والذين يتخذون من المدنيين في تلك الأحياء دروعاً بشرية.

وتزامن تصعيد المسلحين مع تعثر المفاوضات بين “اللجنة الأمنية والعسكرية” و”لجنة درعا المركزية” حول إنهاء ملف “درعا البلد”، في ظل استمرار تعنّت المسلحين ورفضهم تطبيق بنود الاتفاق التي تنص على تسوية أوضاع المطلوبين، وإخراج رافضي التسوية إلى الشمال، بينما وضع المسلحون شروطاً حول القوى الأمنية التي ستدخل إلى “درعا البلد”، إلا أن اللجنة الأمنية والعسكرية رفضت تلك الشروط، وأكّدت على بسط سيادة الدولة كاملةً في المحافظة، ودخول الجيش والقوى الأمنية لتفتيش “درعا البلد”، وإنهاء انتشار السلاح فيها، بهدف إعادة الاستقرار، وعودة المدنيين إلى منازلهم بشكل آمن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق