أخبار
أخر الأخبار

بينهم مدنيون.. قتلى وجرحى بانفجار داخل أحد معسكرات “النصرة” في ريف إدلب

لقي عدد من أهالي بلدة "حزانو" في ريف "إدلب" مصرعهم، كما قتل وأصيب عدد من المسلحين، جراء انفجارٍ وقع داخل أحد معسكرات التدريب التابعة لتنظيم "جبهة النصرة".

بينهم مدنيون.. قتلى وجرحى بانفجار داخل أحد معسكرات “النصرة” في ريف إدلب

لقي عدد من أهالي بلدة “حزانو” في ريف “إدلب” مصرعهم، كما قتل وأصيب عدد من المسلحين، جراء انفجارٍ وقع داخل أحد معسكرات التدريب التابعة لتنظيم “جبهة النصرة”.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن سبب الانفجار الذي وقع صباح اليوم الثلاثاء، يعود إلى خطأ أثناء تدرب المسلحين على استخدام قذائف الهاون، حيث ضربت إحدى تلك القذائف مستودع ذخيرة، ما أدى لدوي انفجار كبير داخل المعسكر.

وبينت المصادر أن عدد القتلى والجرحى من مسلحي “النصرة” يقدر بحوالي الـ /20/ مسلحاً، بينما بلغ عدد الضحايا المدنيون من أهالي بلدة “حزانو” الملاصقة للمعسكر /7/ أشخاص، بينهم أطفال، بالإضافة إلى /7/ جرحى آخرين.

وأشارت المصادر إلى أن من المرجح ازدياد عدد القتلى والجرحى من المسلحين، لا سيما أن الانفجار داخل المعسكر أدى لدمارٍ كبير، حيث ما يزال العديد من المسلحين عالقين تحت الأنقاض.

ولايعتبر الانفجار الذي حصل في معسكر تدريب “النصرة” بالأمر الجديد على المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً. حيث سبق أن سجلت عدة انفجارات مشابهة لمعسكرات ومستودعات أسلحة، أودت بحياة العشرات من المدنيين.

وتعتبر معظم مستودعات ومعسكرات تدريب المسلحين في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرتهم. عرضةً لوقوع هكذا انفجارات. لا سيما أنها تفتقر لأدنى إجراءات الأمان. حيث أنها تكون بالأصل معاملاً أو صالات تم الاستيلاء عليها من أصحابها.

كما أن وجود تلك المستودعات على مقربةٍ من القرى والبلدات التي يسكنها مدنيون. تجعل حوادث انفجارها خطيرة على حياة السكان. لا سيما ضمن مناطق ريف إدلب التي تضم عدداً كبيراً من المستودعات ومعامل تصنيع العبوات الناسفة التابعة لمختلف التنظيمات المسلحة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق