أخبار
أخر الأخبار

مظاهرات وإغلاق للشوارع في ريف دير الزور تنديداً باعتقالات “قسد” التعسفية

خرجت مظاهرات شعبية واسعة في قرية "أبو حمام" بريف دير الزور الشرقي، طالب الأهالي خلالها بإطلاق سراح أبنائهم المعتقلين

مظاهرات وإغلاق للشوارع في ريف دير الزور تنديداً باعتقالات “قسد” التعسفية

خرجت مظاهرات شعبية واسعة في قرية “أبو حمام” بريف دير الزور الشرقي، طالب الأهالي خلالها بإطلاق سراح أبنائهم المعتقلين في سجون “قسد”، منددين بحملات الاعتقالات التعسفية التي تنفذها الأخيرة بحق شبان القرية وباقي مناطق الريف الشرقي من المحافظة.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الأهالي المتظاهرين قطعوا منذ صباح اليوم السبت، مداخل ومخارج القرية عبر الإطارات المشتعلة، تزامناً مع إغلاقهم معظم الشوارع أيضاً، ليتجمعوا بعد ذلك أمام مقر “قسد” في مظاهرةٍ مطالبةٍ بالكشف عن مصير أبنائهم المعتقلين وإطلاق سراحهم.

وأشارت المصادر إلى أن معظم المعتقلين من قرية “أبو حمام” على يد مسلحي “قسد” هم من فئة الشباب. حيث جاءت عمليات اعتقالهم بذريعة سوقهم إلى ما يسمى بـ “التجنيد الإجباري” في صفوف “قسد”. بينما باقي المعتقلين اقتيدوا بذرائع أخرى كالارتباط بتنظيم “داعش”.

أما مسلحي “قسد” فواجهوا الاحتجاجات التي خرجت أمام مقرهم عبر التجمع حول المقر، مطلقين الرصاص بشكلٍ عشوائي في الهواء بين الحين والآخر لمحاولة تفريق المظاهرة التي استمرت حتى ساعات الظهيرة.

وعلى الرغم من توقف المظاهرة. إلا أن حالة التوتر ما تزال مستمرة في قرية “أبو حمام”. لا سيما أن سكانها أغلقوا كافة محلاتهم التجارية معلنين إضراباً عاماً في القرية.

وتشهد معظم أرياف دير الزور الخاضعة لسيطرة “قسد”. حملات اعتقالات تعسفية لأبنائها ومداهماتٍ باتت تسجل بشكلٍ شبه يومي، ضمن ممارساتٍ تضيق الخناق أكثر فأكثر على الأهالي القاطنين ضمن تلك المناطق. لا سيما في الريف الشرقي الذي تتركز به معظم الحملات.

ومن آخر الاعتقالات التي نفذتها “قسد” بحق أهالي ريف دير الزور. كانت اليوم السبت ضمن منطقة “أبو خشب”. حيث اعتقل مسلحوها /18/ شخصاً بتهم تنوعت بين انتمائهم إلى تنظيم “داعش”. أو التواصل مع القوات التركية والفصائل التابعة لها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق