أخبار
أخر الأخبار

بسبب خلاف على المقرات .. اقتتال جديد بين “فصائل أنقرة” يجتاح /3/ قرى في ريف عفرين

اندلعت اشتباكات جديدة بين فصيلين مدعومين تركياً في ريف "عفرين" شمال حلب، والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

بسبب خلاف على المقرات .. اقتتال جديد بين “فصائل أنقرة” يجتاح /3/ قرى في ريف عفرين

اندلعت اشتباكات جديدة بين فصيلين مدعومين تركياً في ريف “عفرين” شمال حلب، والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

وقالت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن اقتتالاً جديداً وقع مساء أمس، بين فصيلي “الحمزة” و”صقور الغاب” المدعومَين تركياً، تركّز في قرى “فقيران” و “جولاقان” و”معراتة” بريف “عفرين”، حيث حاول مسلحو “صقور الغاب” استعادة مقراتهم التي استولى عليها فصيل “الحمزة” سابقاً، ما أدى لاندلاع المواجهات.

وأشارت المصادر إلى أن فصيل “صقور الغاب” الذي يقوده المدعو “معتز عبد الله” سيطر على القرى الثلاث التي انسحب منها مسلحو “الحمزة”، والذين استقدموا في المقابل تعزيزات إلى المنطقة لاستعادة ما خسروه من المناطق.

وبحسب المصادر، فقد أرسلت فصائل “العمشات” و”نور الدين الزنكي” تعزيزات عسكرية لمساندة مسلحي “الحمزة” ضد فصيل “صقور الغاب”. بينما حاول فصيل “الشرطة العسكرية” المدعوم تركياً أيضاً. التدخل لوقف النزاع بين الفصائل.

وأسفرت الاشتباكات عن وقوع قتلى ومصابين من الطرفين. دون الكشف عن حصيلتها بشكل دقيق. في وقتٍ تتواصل خلاله الصِدامات التي امتدت إلى طريق “عفرين- جنديريس”.

وتتكرر حالات الاقتتال بين “فصائل أنقرة” في الشمال السوري. حيث يدفع المدنيون ثمن تلك الصراعات جراء اندلاعها وسط الأحياء السكنية. بينما تتصادم الفصائل المدعومة تركياً بين الحين والآخر مع بعضها بعضاً بسبب خلافاتها حول مناطق النفوذ وحواجز التهريب وفرض الإتاوات وتقاسم السرقات.

بسبب خلاف على المقرات .. اقتتال جديد بين “فصائل أنقرة” يجتاح /3/ قرى في ريف عفرين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق