أخبار
أخر الأخبار

بعد استيلاء المسلحين على عدة منازل.. التوتر يسيطر على بلدة “كفريا” بريف إدلب

شهدت بلدة "كفريا" بريف "إدلب" الشرقي، توتراً كبيراً بين مسلحي "الحزب الإسلامي التركستاني"

بعد استيلاء المسلحين على عدة منازل.. التوتر يسيطر على بلدة “كفريا” بريف إدلب

شهدت بلدة “كفريا” بريف “إدلب” الشرقي، توتراً كبيراً بين مسلحي “الحزب الإسلامي التركستاني” المدعوم تركياً من جهة، وأهالٍ من عائلات المسلحين القادمين من ريف حماة إلى البلدة من جهة ثانية، وذلك على خلفية اقتحام مسلحي “التركستاني” منازل تقطنها تلك العائلات، واستيلائهم عليها.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحي “الحزب الإسلامي التركستاني” اقتحموا صباح اليوم الأحد عدة منازل تقطنها عائلات مسلحين، كان سبق أن قدموا إلى البلدة من ريف “حماة”، وقاموا بالاستيلاء على تلك المنازل بعد طرد العائلات خارجها.

وبينت المصادر أن المسلحين اعتقلوا /3/ أشخاص رفضوا إخلاء المنازل التي يتم الاستيلاء عليها، بذريعة أنها تقع ضمن قطاع “الحزب التركستاني”، وبأنه سيتم تحويلها إلى مقرات عسكرية.

ونتيجةً لذلك، خرجت أمام مقر “الحزب التركستاني” في البلدة، مظاهراتٍ غاضبة ضد ممارسات مسلحيه، الذين واجهوا المظاهرات بإطلاق الرصاص عشوائياً في الهواء، بهدف تفريق المتظاهرين الذين استمروا بالتجمع أمام المقر لعدة ساعات.

وانفضت المظاهرات بعد وصول تعزيزات عسكرية لتنظيم “جبهة النصرة” إلى مقر “التركستاني”، قبل أن يتعمد مسلحو الفصيلين مهاجمة المتظاهرين، واعتقال أربعة منهم.

وعلى الرغم من توقف المظاهرات في بلدة “كفريا”. إلا أن التوتر ما يزال يسود البلدة. لا سيما أن كافة المعتقلين الذين اقتيدوا من قبل “النصرة” و”التركستاني”. هم من عوائل مسلحين ينتمون لفصائل أخرى، ما يهدد المنطقة باحتمالية اندلاع اقتتال جديد بين المسلحين في المنطقة.

ويعتبر فصيل “الحزب الإسلامي التركستاني” واحداً من الفصائل المتشددة المقربة من القوات التركية.

والذي تتشابه عقيدته مع عقيدة “جبهة النصرة” المدعومة تركياً أيضاً. كما يتركز نشاطه في بلدتي “كفريا” و”الفوعة” اللتان قسمتا إلى عدة قطاعات موزعة بين الفصائل المسلحة.

كما يمارس مسلحو “التركستاني” العديد من الضغوطات على أهالي البلدتين عبر الاعتقالات التعسفية التي تجري بين الحين والآخر للسكان. يضاف إليها الإتاوات الباهظة التي تفرض من قبل الفصيل على مختلف الأعمال. وفق الخطوات ذاتها التي يمارسها تنظيم “جبهة النصرة” ضمن المناطق الخاضعة لسيطرته.

بعد استيلاء المسلحين على عدة منازل.. التوتر يسيطر على بلدة “كفريا” بريف إدلب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق