أخبار
أخر الأخبار

مصادر “مركز سورية للتوثيق” تكشف بنود الاتفاق الجديد في درعا البلد

علم "مركز سورية للتوثيق" من مصادر خاصة، أن اللجنة الأمنية والعسكرية توصّلت لاتفاق جديد مع وجهاء درعا، لحل أزمة السلاح في أحياء "درعا البلد".

مصادر “مركز سورية للتوثيق” تكشف بنود الاتفاق الجديد في درعا البلد

علم “مركز سورية للتوثيق” من مصادر خاصة، أن اللجنة الأمنية والعسكرية توصّلت لاتفاق جديد مع وجهاء درعا، لحل أزمة السلاح في أحياء “درعا البلد”.

وقالت المصادر أن الاتفاق ينص على تسليم كامل السلاح للدولة السورية، على أن تتم ملاحقة كل من يحمل سلاحاً غير شرعي بعد انتهاء إجراءات التسوية، وأضافت المصادر أن /55/ مطلوباً حتى الآن قاموا بتسليم سلاحهم وتسوية أوضاعهم، بحضور من الجانب الروسي.

وبحسب المصادر فقد تم الاتفاق على نشر النقاط العسكرية والأمنية في /9/ مواقع داخل “درعا البلد”. وتفتيش بعض المناطق بغية ضبط الحالة الأمنية ومنع أي شكل من التجاوزات والانتهاكات للقوانين. ولاستقرار الأهالي وأمنهم.

وفيما يخصّ العسكريين المطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية، فذكرت المصادر أنه تم الاتفاق على تسوية أوضاعهم وفق القوانين المرعيّة ومراسيم العفو الأخيرة دون توقيفهم، بينما يتم ترحيل رافضي التسوية إلى الشمال السوري، على أن تحضر الحافلات المخصصة لذلك حالما تجهّز قوائم الراغبين بالخروج من “درعا البلد”.

وسيرفع العلم السوري وفق المصادر على كافة الأبنية والمؤسسات الحكومية بالتزامن مع إزالة السواتر الترابية التي رفعت قبل شهرين بشكل تدريجي يترافق مع عمليات التسوية. وأشارت المصادر إلى أن الاتفاق يبدأ في “درعا البلد”. وسيشمل لاحقاً “طريق السد” و “المخيم”. لكن استكماله يبقى رهناً بمدى التزام الفصائل المسلحة بتطبيقه.

وكانت شهدت الأيام الماضية خرق المسلحين مراراً لاتفاق التسوية السلمي، وتراجعهم عنه في أكثر من مرة. بينما بدت الدولة السورية أقرب لاتباع الحل السلمي. بهدف تجنيب المحافظة عواقب المواجهة العسكرية.

مصادر “مركز سورية للتوثيق” تكشف بنود الاتفاق الجديد في درعا البلد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق