أخبار
أخر الأخبار

سورية تردّ على زعم الخارجية التركية وجود مفاوضات أمنية بين أنقرة ودمشق

أصدرت وزارة الخارجية السورية اليوم بياناً، ردّت خلاله على تصريحات وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، حول وجود مفاوضات سورية- تركية في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب.

سورية تردّ على زعم الخارجية التركية وجود مفاوضات أمنية بين أنقرة ودمشق

أصدرت وزارة الخارجية السورية اليوم بياناً، ردّت خلاله على تصريحات وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو”. حول وجود مفاوضات سورية- تركية في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب.

وقال البيان أن “سورية تنفي بشكل قاطع وجود أي نوع من التواصل والمفاوضات مع الحكومة التركية وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب”.

واعتبر بيان الخارجية السورية أنه “صار من المعروف للقاصي والداني بأن السلطات الحاكمة في أنقرة هي الداعم الرئيسي للإرهاب وجعلت من تركيا خزاناً للتطرف والإرهاب الذي يشكل تهديداً للسلم والاستقرار في المنطقة والعالم، ويخالف بشكل واضح قرارات الشرعية الدولية حول مكافحة الإرهاب“.

وجاء بيان الخارجية السورية، بعد حديث لـ “أوغلو” خلال لقاء تلفزيوني قال خلاله أنه لا توجد مفاوضات سياسية مباشرة بين أنقرة ودمشق. وإنما توجد مفاوضات تتعلق بالأمن ومكافحة الإرهاب. مضيفاً أن المفاوضات تجري على مستوى الأجهزة الخاصة والاستخبارات وأنه أمر طبيعي. على حد زعمه.

حديث “أوغلو” كان سبقه قبل أيام نشر خبر على صفحات جريدة “تركيا” المقربة من حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في أنقرة. جاء فيه أن لقاءً سيعقد في “بغداد”. وسيجمع رئيس مكتب الأمن الوطني في سورية اللواء “علي مملوك” مع مدير الاستخبارات التركية “هاكان فيدان”، إلا أن المصادر الرسمية السورية سارعت إلى نفي صحة الخبر حينها.

وكانت الحكومة السورية أعلنت عدة مرات عن أن الوجود التركي على الأراضي السورية في الشمال. يشكّل احتلالاً يخرق القانون الدولي وينتهك السيادة السورية. فضلاً عن اتهاماتها لأنقرة بلعب دور رئيسي في إدخال المسلحين المتطرفين إلى سورية.

سورية تردّ على زعم الخارجية التركية وجود مفاوضات أمنية بين أنقرة ودمشق

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق