أخبار
أخر الأخبار

ضحيتين من أهالي ريف “دير الزور” في جريمتين منفصلتين لمسلحي “قسد”

لقي شابان مصرعهما على يد مسلحي "قسد"، الذين أطلقوا الرصاص على الضحيتين في جريمتين منفصلتين، وقعتا في الريف الغربي لمدينة "دير الزور" شمال شرق سورية.

ضحيتين من أهالي ريف “دير الزور” في جريمتين منفصلتين لمسلحي “قسد”

لقي شابان مصرعهما على يد مسلحي “قسد”، الذين أطلقوا الرصاص على الضحيتين في جريمتين منفصلتين، وقعتا في الريف الغربي لمدينة “دير الزور” شمال شرق سورية.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الجريمة الأولى نفذها مسلحو “قسد” صباح اليوم السبت عند ضفة نهر الفرات في قرية “زغير جزيرة”، حيث أطلقوا الرصاص بشكلٍ عشوائي على مجموعة من المدنيين كانوا موجودين عند ضفة النهر، ما أدى لسقوط شاب ضحية وإصابة آخر بجروح.

أما الجريمة الثانية فوقعت في بلدة “محيميدة” بريف دير الزور الغربي أيضاً، حيث أطلقت دورية تابعة لـ “قسد” الرصاص بشكلٍ متعمد على شاب من أهالي البلدة، أثناء سيره في أحد الشوارع، دون معرفة السبب وراء الاستهداف.

وأوضحت المصادر أن الشاب الذي أطلق مسلحو “قسد” الرصاص عليه ظهر اليوم السبت، تبين أنه أحد أبناء وجيه من وجهاء العشائر في بلدة “محيميد”، مشيرةً إلى أن الأهالي قاموا بإسعاف الشاب بعد استهدافه، إلا أنه فارق الحياة قبل وصوله للمشفى.

ويسود بلدة “محيميد” حالياً. توتر كبير جراء الجريمة التي ارتكبتها “قسد” بحق نجل أحد وجهاء البلدة. لا سيما مع ظهور مجموعات من أبناء العشائر بأسلحتهم وهم يجوبون بعض مناطق القرية. في الوقت الذي اختفت به دوريات “قسد” من شوارعها بعد ارتكاب الجريمة.

وتضاف الحادثتين الجديدتين إلى سجل الجرائم التي ترتكبها “قسد” بحق السوريين ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتها. لا سيما في أرياف “دير الزور” التي تصطدم “قسد” فيها مع حراكٍ شعبي رافضٍ لوجودها والقوات الأمريكية ضمن المنطقة.

كما تكثر في ريف “دير الزور” الشرقي بشكلٍ خاص. المداهمات والاعتقالات التعسفية التي تنفذها “قسد” بشكلٍ منفرد أو بمشاركة القوات الأمريكية تحت غطاء “التحالف الدولي”. حيث تتمثل ذرائع تلك المداهمات في البحث عن خلايا تنظيم “داعش”. في الوقت الذي يعود به السبب الحقيقي وراء معظمها إلى محاولة قمع حالة الغضب الشعبي. وسوق شبان المنطقة إلى ما يسمى بـ “التجنيد الإجباري” ضمن صفوف “قسد”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق