أخبار
أخر الأخبار

مشاجرة تشعل أجواء الانقسام بين “فصائل أنقرة” في الشمال السوري

شهدت مدينة "الباب" بريف حلب الشمالي الشرقي اليوم الاثنين، مشاجرة بين مسلحين من فصيلين مدعومين تركياً.

مشاجرة تشعل أجواء الانقسام بين “فصائل أنقرة” في الشمال السوري

شهدت مدينة “الباب” بريف حلب الشمالي الشرقي اليوم الاثنين، مشاجرة بين مسلحين من فصيلين مدعومين تركياً.

وأفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق“، أن مسلحين من فصيل “الحمزة” اعتدوا بالضرب على أحد مسلحي فصيل “الشرطة العسكرية”، ما أدى لاندلاع مشاجرة بين الطرفين خلّفت حالة من التوتر في المنطقة.

وأضاف المصدر أن مسلحي “الشرطة العسكرية” استقدموا تعزيزات من حلفائهم في فصيلي “الجبهة الشامية” و “السلطان مراد”. وقاموا باعتقال عدد من مسلحي “الحمزة”، ينحدر معظمهم من دير الزور، ليرد فصيل “الحمزة” باستقدام تعزيزات مماثلة، وسط مخاوف بين المدنيين من اندلاع مواجهات مسلحة في المدينة بين الطرفين.

وبحسب المصدر فإن التوتر بين الطرفين كان قائماً قبل الحادثة. لكنها جاءت كذريعة مباشرة لإشعال المواجهة. مبيناً أن فصيل “الحمزة” انضمّ في بداية الأمر إلى ما يسمّى “غرفة عمليات عزم” والتي أسستها “الجبهة الشامية” و “السلطان مراد” لتجميع الفصائل، قبل أن ينسحب لاحقاً من الغرفة إلى جانب “صقور الشمال” و “العمشات”. حيث قاموا بتشكيل تكتّل جديد أطلقوا عليه اسم “الجبهة السورية للتحرير”. ما خلق نوعاً من المنافسة مع “الشامية” و”السلطان مراد”. مؤسسا “عزم”، وشكّل دافعاً لتوتر الأوضاع بين فصائل التجمّعين.

يشار إلى أن حالة الاقتتال الداخلي بين “فصائل أنقرة” في الشمال السوري باتت مألوفة ومكررة ولأسباب مختلفة. فيما يدفع المدنيون ثمن تلك المواجهات التي تندلع في معظم الأحيان بين الأحياء السكنية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق