أخبار
أخر الأخبار

بلدة “اليادودة” تنضم لاتفاقات التسوية في درعا.. والجيش السوري يبدأ نشر نقاطه

انضمت بلدة "اليادودة" بريف درعا الغربي، إلى اتفاقات التسوية التي تهدف لاستعادة الاستقرار في عموم محافظة درعا.

بلدة “اليادودة” تنضم لاتفاقات التسوية في درعا.. والجيش السوري يبدأ نشر نقاطه

انضمت بلدة “اليادودة” بريف درعا الغربي، إلى اتفاقات التسوية التي تهدف لاستعادة الاستقرار في عموم محافظة درعا.

وقال مصدر مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن إجراءات التسوية بدأت اليوم مع دخول وحدات من الجيش السوري والقوى الأمنية إلى البلدة، فيما بدأت اللجنة الأمنية بتسوية أوضاع المطلوبين في البلدة من مدنيين وعسكريين.

وأوضح المصدر أن اللجنة الأمنية افتتحت مركزاً في مدرسة “بنات اليادودة” لتسوية أوضاع المطلوبين وتسليم السلاح للدولة، وسط إقبال كبير عليه صباح اليوم، فيما تعهّد وجهاء البلدة بعدم وقوع أي خرق لبنود الاتفاق، الذي نصّ كذلك على تثبيت حواجز الجيش والقوى الأمنية في البلدة، وتفتيش بعض المنازل بحثاً عن السلاح.

ويأتي اتفاق “اليادودة” بعد أن استُكملت إجراءات اتفاق مماثل في أحياء “درعا البلد” بمدينة درعا، والتي تم خلالها تسوية أوضاع المئات من المطلوبين، وتسليم سلاحهم للدولة، وانتشار النقاط الأمنية في أحيائها.

وكانت خرجت دفعتان فقط من مسلحي “درعا البلد” الذين رفضوا تسوية أوضاعهم. علماً أن الدفعة الثانية التي ضمت العشرات مع عائلاتهم. واجهت في الشمال السوري أزمة مع الفصائل المدعومة تركياً. حيث وضعهم فصيل “الشرطة العسكرية” قيد الإقامة الجبرية في أحد مساجد مدينة “الباب” بريف حلب الشمالي الشرقي. قبل أن يتم إطلاق سراحهم ونقلهم إلى مناطق سيطرة “النصرة” في إدلب.

يذكر أن الدولة السورية سعت من خلال اتفاقات التسوية إلى تجنيب درعا عواقب المواجهة العسكرية. وإعادة الاستقرار إليها بعد ما عاناه سكانها من فوضى أمنية نتيجة انتشار السلاح والمسلحين ضمنها. خلال السنوات الماضية.

بلدة “اليادودة” تنضم لاتفاقات التسوية في درعا.. والجيش السوري يبدأ نشر نقاطه

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق