أخبار
أخر الأخبار

تعزيزات عسكرية تركية جديدة تدخل الأراضي السورية إلى جنوب إدلب

أدخلت القوات التركية تعزيزاتٍ عسكريةٍ جديدةٍ إلى الأراضي السورية، عبر معبر "كفرلوسين" شمال "إدلب"، انتشرت على جبهات القتال جنوب المدينة انطلاقاً من النقطة التركية غير الشرعية المتمركزة في محيط "البارة".

تعزيزات عسكرية تركية جديدة تدخل الأراضي السورية إلى جنوب إدلب

أدخلت القوات التركية تعزيزاتٍ عسكريةٍ جديدةٍ إلى الأراضي السورية، عبر معبر “كفرلوسين” شمال “إدلب”، انتشرت على جبهات القتال جنوب المدينة انطلاقاً من النقطة التركية غير الشرعية المتمركزة في محيط “البارة”.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الرتل التركي الذي دخل الأراضي السورية اليوم الاثنين. تضمن آليات عسكرية وشاحنات تحوي أسلحة ومعدات لوجستية وغرف مسبقة الصنع، حيث استقر الرتل بدايةً في القاعدة التركية. ومن ثم انتشر قسم منه على الخطوط الأمامية لجبهات القتال مع الجيش السوري.

ويعتبر إدخال القوات التركية لرتلها العسكري، خرقاً جديداً لاتفاق “خفض التصعيد” الموقع بين روسيا وتركيا، والمهدد بالانهيار جراء استمرار خروقات الفصائل المسلحة واعتداءاتها على مناطق الدولة السورية، تزامناً مع استمرار فشل القوات التركية في ضبط تلك الفصائل.

وفي السياق ذاته، يستمر الجيش السوري وسلاح الطيران الروسي بالتصدي لاعتداءات المسلحين جنوب “إدلب”. عبر تنفيذهما ضربات مركزة لمقرات وتحصينات الفصائل المسلحة المدعومة تركياً. كان آخرها صباح اليوم، عبر استهداف مواقع المسلحين في “الفطيرة” و”فليفل” و”البارة” و”كنصفرة” و”بينين” جنوب إدلب.

ويبدو أن ريف إدلب الجنوبي عاد إلى واجهة المشهد الميداني في سورية. لا سيما مع الارتفاع الملحوظ بوتيرة الاعتداءات والخروقات التي تنفذها الفصائل المسلحة المدعومة تركياً على منطقة “خفض التصعيد” خلال الأيام الأخيرة. الأمر الذي يقابله رد الجيش السوري على تلك الاعتداءات عبر ضرباتٍ مكثفة، تتزامن مع تعزيز نقاطه العسكرية على جبهات القتال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق