أخبار
أخر الأخبار

عشيرة عربية تطرد مسلحي تركيا من قريتين بريف الحسكة

طرد أبناء عشيرة "البو شعبان" العربية، مسلحي فصيل "الحمزة" المدعوم تركياً، من قريتين في ريف "رأس العين" شمالي غرب الحسكة.

عشيرة عربية تطرد مسلحي تركيا من قريتين بريف الحسكة

طرد أبناء عشيرة “البو شعبان” العربية، مسلحي فصيل “الحمزة” المدعوم تركياً، من قريتين في ريف “رأس العين” شمالي غرب الحسكة.

وأفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق“، أن قيادياً من مسلحي الفصيل يدعى “أبو عريضة”، تورّط في قتل شاب من العشيرة يدعى “محمد الإسماعيل” لأسباب مجهولة، ما دفع عائلته للاحتجاج، ليرد الفصيل باستقدام تعزيزات عسكرية إلى المنطقة، واستعراض قوته أمام عائلات العشيرة.

وبحسب المصدر فقد استدعت عشيرة “البو شعبان” أبناءها، وتم إمدادها بأبناء العشائر العربية الأخرى في المنطقة لمواجهة الفصيل المدعوم تركياً، حيث تمكنوا من احتجاز /4/ من مسلحي الفصيل.

وأشارت المصادر إلى وقوع مواجهات بين الطرفين أسفرت عن وقوع إصابات، وانتهت بطرد مسلحي فصيل “الحمزة” من قريتي “المقرن” و” أم العظام” بريف “رأس العين”، حيث سيطر الأهالي على القريتين، ومنعوا دخول المسلحين إليهما.

يأتي ذلك في وقتٍ يواجه خلاله فصيل “الحمزة”. معارك مع فصائل أخرى مدعومة تركياً سواء في “الباب” أو “عفرين” بريف حلب الشمالي. بالتزامن مع تحركات للعشائر العربية ضد “فصائل أنقرة” في الجزيرة السورية.

وكانت شهدت بلدة “سلوك” بريف الرقة الشمالي مؤخراً، مواجهات بين قبيلة “النعيم” وفصيل “الفرقة 20” الموالي لأنقرة. على خلفية تعذيب شاب من أبناء القبيلة بشكل وحشي من قبل مسلحي الفصيل. ما دفع أبناء القبيلة لمحاصرة مقراته وطرد كتائب “صقور السنة” التابعة له، والتي ثبت تورط قيادييها في حادثة تعذيب الشاب.

يشار إلى أن انتهاكات “فصائل أنقرة” لم تتوقف على مدار سنوات سيطرتها على مناطق الشمال السوري. في ظل صمت من الحكومة التركية الداعمة لها. رغم صدور عدة تقارير عن المنظمات الدولية حيال تلك الانتهاكات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق