أخبار
أخر الأخبار

بعد “درعا البلد” و “اليادودة” .. بدء إجراءات التسوية في “المزيريب” غرب درعا

بدأت صباح اليوم، إجراءات ثالث تسوية على التوالي في محافظة درعا، وذلك في بلدة "المزيريب" بريف المحافظة الغربي.

بعد “درعا البلد” و “اليادودة” .. بدء إجراءات التسوية في “المزيريب” غرب درعا

بدأت صباح اليوم، إجراءات ثالث تسوية على التوالي في محافظة درعا، وذلك في بلدة “المزيريب” بريف المحافظة الغربي.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق“، أن اللجنة الأمنية والعسكرية افتتحت في مبنى بلدية “المزيريب” مركزاً للتسويات، حيث بدأت إجراءات تسوية أوضاع المطلوبين من مدنيين وعسكريين في البلدة، وتسليم الأسلحة للدولة السورية.

وأضاف المصدر أن وحدات الجيش والقوى الأمنية، ستدخل البلدة وتقوم بحملة لتفتيش المنازل، بحثاً عن السلاح، وذلك بموجب اتفاق التسوية، مرجّحاً أن تعمّ التسويات سائر أرجاء ريف درعا الغربي.

وانضمت “المزيريب” بذلك إلى اتفاقات التسوية، لتكون الثالثة بعد كلٍّ من “درعا البلد” وبلدة “اليادودة” بريف درعا الغربي، في وقتٍ تتواصل خلاله عمليات التفتيش في “اليادودة”، بحضور الشرطة العسكرية الروسية، كونها الضامن لاتفاق التسوية.

ونجحت مساعي اللجنة الأمنية والعسكرية في درعا. بتجنيب المحافظة عواقب المواجهة العسكرية. وتمكنت من إنهاء ملف السلاح المنفلت والفوضى الأمنية. عبر اتفاق التسوية السلمي. حيث أعادت نشر نقاط التفتيش والحواجز الأمنية في المناطق الخاضعة للتسويات، لفرض الأمن والاستقرار فيها.

يذكر أن عشرات العائلات كانت عادت إلى “درعا البلد” بعد دخول الجيش إليها وبسط الأمان في أحيائها. بالتوازي مع دخول الورشات الخدمية إليها لإعادة تأهيل ما خرّبته المجموعات المسلحة من بنى تحتية. ولإعادة الخدمات للأهالي من أجل استعادة حياتهم الطبيعية.

بعد “درعا البلد” و “اليادودة” .. بدء إجراءات التسوية في “المزيريب” غرب درعا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق