أخبار

بعد ليلة من الاشتباكات الدامية .. القصف التركي يتجدد على ريف “منبج” شمال شرق حلب

جددت القوات التركية صباح اليوم الخميس، قصفها لمواقع "قسد" في منطقة "منبج" شمال شرق حلب، عبر استهدافاتٍ مدفعية وصاروخية جاءت بعد ليلةٍ مليئة بالاشتباكات الدامية التي جرت بين الطرفين في المنطقة.

بعد ليلة من الاشتباكات الدامية.. القصف التركي يتجدد على ريف “منبج” شمال شرق حلب

جددت القوات التركية صباح اليوم الخميس، قصفها لمواقع “قسد” في منطقة “منبج” شمال شرق حلب. عبر استهدافاتٍ مدفعية وصاروخية جاءت بعد ليلةٍ مليئة بالاشتباكات الدامية التي جرت بين الطرفين في المنطقة.

وأشارت مصادر “مركز سورية للتوثيق” إلى أن المدفعية التركية استهدفت قريتي “أم عدسة” و”الفارات” شمال غرب “منبج” بأكثر من /10/ قذائف، أسفرت عن وقوع أضرار مادية كبيرة في المنازل، دون ورود معلومات عن وقوع إصابات بشرية.

وتشهد جبهات القتال بين “قسد” والقوات التركية في منطقتي “منبج” و”الباب” بريف حلب منذ صباح اليوم استنفاراً كبيراً من كلا الطرفين، لا سيما بعد الاشتباكات العنيفة التي اندلعت مساء أمس على عدة محاور هناك، ضمن محاولةٍ لمسلحي الفصائل المدعومة تركياً التقدم باتجاه نقاط “قسد”.

وذكرت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن هجمات مسلحي أنقرة مساء أمس الأربعاء. تركزت على محاور قرى “الياشلي” و”بصلجة” و”الحمران”. وتزامنت مع استهدافاتٍ مدفعية وصاروخية نفذتها القوات التركية باتجاه مواقع “قسد”.

كما أكدت المصادر بأن هجمات المسلحين المدعومين تركياً، لم تسفر عن حدوث أي تغير في خارطة السيطرة. إلا أن الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بينهم وبين مسلحي “قسد”. أسفرت عن وقوع ما يقدر بأكثر من /12/ قتيلاً وجريحاً من الطرفين.

وتزامنت هجمات مسلحي الفصائل مساء أمس مع تنفيذ القوات التركية قصفاً مدفعياً على قرى “إبين” و”خراب شمس” و”عقيبة” في ريف مدينة “عفرين” الجنوبي الشرقي.

وتشهد مناطق ريف حلب الشمالي تصعيداً عسكرياً مستمراً منذ أشهر بين القوات التركية والفصائل التابعة لها من جهة، ومسلحي “قسد” وباقي الفصائل الكردية من جهةٍ أخرى، يتمثل بالاستهدافات المتبادلة التي باتت تسجل بشكل شبه يومي بين الطرفين، تزامناً مع الهجمات التي ارتفعت وتيرتها من قبل الفصائل المسلحة خلال الفترة الماضية، الأمر الذي ينذر بوجود نية لدى أنقرة، لتنفيذ عمل عسكري جديد في الريف الحلبي، وتوسيع رقعة سيطرتها بشكل أكبر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق