أخبار
أخر الأخبار

بدء إجراءات التسوية وتسليم السلاح في “طفس” بريف درعا الغربي

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" بأن عمليات التسوية بدأت اليوم في مدينة "طفس" بريف درعا الغربي، للمطلوبين من مدنيين وعسكريين.

بدء إجراءات التسوية وتسليم السلاح في “طفس” بريف درعا الغربي

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بأن عمليات التسوية بدأت اليوم في مدينة “طفس” بريف درعا الغربي، للمطلوبين من مدنيين وعسكريين.

وقالت المصادر أن التسويات ترافقت مع تسليم السلاح للدولة السورية، مشيرة إلى أنها شملت عدداً من المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية. حيث انضموا إلى الاتفاق الذي طرحته الدولة السورية. لحل ملف المنطقة بشكل سلمي بعيداً عن المواجهات العسكرية.

وانضمت “طفس” بذلك إلى اتفاقات التسوية في المحافظة، والتي انطلقت من أحياء “درعا البلد” ثم توسّعت لتشمل لاحقاً بلدتي “اليادودة” و”المزيريب” بريف درعا الغربي، حيث تنص الاتفاقات على تسوية أوضاع المطلوبين وانتشار نقاط وحواجز الجيش السوري والقوى الأمنية ضمن المناطق التي يشملها الاتفاق.

وتقضي الاتفاقات كذلك بتفتيش المنازل بحثاً عن السلاح المخزّن بغية إنهاء ملف الفوضى الأمنية في المحافظة. حيث رجّحت المصادر أن تمتد اتفاقات التسوية لتشمل كافة قرى وبلدات ريف درعا الغربي تباعاً.

يذكر أن اللجنة الأمنية والعسكرية في محافظة درعا. بذلت جهوداً حثيثة لوضع اتفاقات التسوية موضع التنفيذ بعيداً عن الصدام العسكري. تجنيباً للمنطقة من الدمار والخسائر. حيث نجحت في تطبيق الاتفاقات السلمية التي أعادت هيبة الدولة السورية من جهة. وأعادت المدنيين إلى منازلهم وأحيائهم بأمان من جهة أخرى، وأنهت ملف انتشار السلاح المنفلت منذ /3/ سنوات حين تم توقيع اتفاقات التسوية والمصالحة في درعا للمرة الأولى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق