أخبار
أخر الأخبار

مسيّرة تستهدف قياديين في “حراس الدين” بإدلب.. و”البنتاغون” يتبنى العملية

استهدفت طائرة مسيرة أمس الاثنين، سيارة على طريق "إدلب- بنش" شرق محافظة إدلب، ما أوى بحياة /3/ أشخاص.

مسيّرة تستهدف قياديين في “حراس الدين” بإدلب.. و”البنتاغون” يتبنى العملية

استهدفت طائرة مسيرة أمس الاثنين، سيارة على طريق “إدلب- بنش” شرق محافظة إدلب، ما أوى بحياة /3/ أشخاص.

وقالت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق“، أن الطائرة المسيّرة استهدفت السيارة ما أدى إلى تدميرها ومقتل من بداخلها، مضيفة أنه تم التعرّف على الأشخاص الذين كانوا على متنها، وتبيّن أنهم من قياديي تنظيم “حراس الدين” المتشدد.

وأوضحت المصادر أن الحادثة أسفرت عن مقتل القيادي في “حراس الدين” الملقب بـ “أبي البراء التونسي”، إضافة إلى القائد العسكري للتنظيم “أبو حمزة اليمني”، فيما لم تعرف هوية الشخص الثالث جراء تفحّم جثته.

بدورها أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، مسؤوليتها عن استهداف السيارة. حيث قال المتحدث باسم الوزارة “جون كيربي”. أن الضربة العسكرية قرب إدلب استهدفت قيادياً في تنظيم “القاعدة”. وأن التقديرات الأولية تشير إلى أنها أصابت الهدف، فيما لا توجد مؤشرات على سقوط ضحايا مدنيين. على حد قوله.

وكان سبق أن استهدفت مسيّرات أمريكية في أكثر من مناسبة، سيارات قياديي “حراس الدين” خلال عمليات مماثلة في “إدلب”، حيث أدى قصف سيارة في محيط قرية “عرب سعيد” غرب إدلب العام الماضي، إلى مقتل القياديَين في التنظيم “أبو ذر المصري” و”أبو يوسف المغربي”.

وجرت العادة أن تستهدف الغارات الأمريكية قيادات تنظيم “حراس الدين” الذي يعرف بمعاداته لـ “جبهة النصرة”. فيما لم يسبق أن تم استهداف مسلحي “النصرة” رغم تصنيفها كمنظمة إرهابية على قوائم مجلس الأمن الدولي. ما يثير تساؤلات حول طبيعة وأهداف الغارات الأمريكية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق