أخبار
أخر الأخبار

بلدة “تل شهاب” تنضم إلى اتفاق التسوية في درعا

انضمت بلدة "تل شهاب" في ريف درعا، لاتفاق التسوية الذي ما زال مستمراً في المحافظة بأجواءٍ سلمية، خالية من أي عقبات أو عراقيل من قبل المجموعات المسلحة.

بلدة “تل شهاب” تنضم إلى اتفاق التسوية في درعا

انضمت بلدة “تل شهاب” في ريف درعا، لاتفاق التسوية الذي ما زال مستمراً في المحافظة بأجواءٍ سلمية. خالية من أي عقبات أو عراقيل من قبل المجموعات المسلحة.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن عملية التسوية في بلدة “تل شهاب” بدأت صباح اليوم الثلاثاء، مع إنشاء اللجنة الأمنية والعسكرية مركزاً لاستقبال المسلحين الراغبين بالتسوية، واستلام أسلحتهم منهم.

وبينت المصادر أن إجراءات تسوية أوضاع مسلحي “تل شهاب” التي تجري حالياً، بدأت بالتزامن مع دخول الجيش السوري إلى البلدة ونشره عدة نقاط فيها، تنفيذاً للاتفاق الذي توصلت له اللجنة الأمنية ووجهاء البلدة بوساطة روسية، والذي تقضي مرحلته القادمة بتفتيش منازل البلدة للتأكد من خلوها من الأسلحة.

ومع انضمام بلدة “تل شهاب” إلى ركب التسوية، يرتفع عدد المناطق التي دخلت اتفاق درعا المستمر منذ بداية الشهر الحالي، إلى خمس مناطق، “درعا البلد” و”المزيريب” و”اليارودة” و”تل شهاب” و”طفس”، مع الإشارة إلى أن إجراءات التسوية في البلدة الأخيرة كانت استكملت أمس الاثنين، مع قيام نحو /600/ مسلح بتسليم أسلحتهم للدولة السورية.

ويعد اتفاق تسوية درعا من أكثر الاتفاقات التي تعرضت للعرقلة من قبل المسلحين. والذين كانوا يتعمدون تنفيذ استفزازات واعتداءات على نقاط الجيش السوري قبيل ساعاتٍ قليلة من بدء تطبيق بنوده. الأمر الذي أدخل محافظة درعا في توترٍ أمني كبير استمر عدة أسابيع.

وعلى الرغم من جاهزية الجيش السوري لبدء عملية عسكرية كبيرة في المحافظة حينها. إلا أن الجانبين السوري والروسي أصرا على تجنيب المحافظة تبعات العمل العسكري. مستمرين بمحاولة إلزام المسلحين بطريق الحل السلمي عبر عشرات المباحثات التي جرت مع “لجنة درعا المركزية”. لتؤتي تلك المباحثات بثمارها في السادس من الشهر الحالي. مع إعلان بدء مسلحي “درعا البلد” تسليم أسلحتهم. تطبيقاً لأولى بنود الاتفاق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق