أخبار
أخر الأخبار

اتفاقات التسوية تصل إلى “داعل” شمال درعا وتوقعات بانضمام المزيد من البلدات تباعاً

وصلت رحلة اتفاقات التسوية في محافظة درعا اليوم، إلى مدينة "داعل" شمال المحافظة حيث انطلقت إجراءات تسوية أوضاع المطلوبين في المدينة.

اتفاقات التسوية تصل إلى “داعل” شمال درعا وتوقعات بانضمام المزيد من البلدات تباعاً

وصلت رحلة اتفاقات التسوية في محافظة درعا اليوم، إلى مدينة “داعل” شمال المحافظة حيث انطلقت إجراءات تسوية أوضاع المطلوبين في المدينة.

وقال مصدر مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن التسويات شملت عشرات المطلوبين من مدنيين وعسكريين. الذين توافدوا إلى مركز التسوية في المدينة، بالتوازي مع تسليم الأسلحة للجيش السوري ضمن إطار تطبيق اتفاق التسوية.

وأوضح المصدر أن الاتفاقات تنص على إنهاء كافة المظاهر المسلحة في المنطقة، وبسط سيطرة الدولة السورية على عموم المحافظة. وإعادة المؤسسات الخدمية وترميم مراكز الخدمات لوضعها في خدمة المواطنين.

وجاء انضمام “داعل” إلى اتفاقات التسوية، عقب نجاح أول اتفاق في أحياء “درعا البلد” مطلع أيلول الجاري بجهود اللجنة الأمنية والعسكرية. ولجان “درعا المركزية”، لتتسع بعده رقعة التسويات وتشمل بلدات “اليادودة” و”المزيريب” و”طفس” و”تل شهاب” و”زيزون” بريف درعا الغربي.

وبحسب المصادر فإنه من المتوقع أن تنضم بلدات “جاسم” شمال درعا، و”تسيل” و”إنخل” في الريف الغربي. ومناطق “حوض اليرموك”، إلى اتفاقات التسوية خلال الأيام المقبلة.

يذكر أن أهالي درعا عانوا خلال السنوات الماضية من الفوضى الأمنية وانتشار الاغتيالات والتفجيرات جراء انتشار السلاح المنفلت. فيما سادت حالة من الارتياح الشعبي حيال اتفاقات التسوية، لا سيما مع بدء عودة الخدمات ومظاهر الاستقرار والحياة الطبيعية إلى أرجاء المحافظة.

اتفاقات التسوية تصل إلى “داعل” شمال درعا وتوقعات بانضمام المزيد من البلدات تباعاً

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق