أخبار
أخر الأخبار

عشرات المطلوبين ينضمون لاتفاق التسوية في “سحم الجولان” بريف درعا

انضم عشرات مطلوبين من مدنيين وفارين من الخدمة العسكرية، إلى اتفاق التسوية الجديد الذي انطلق اليوم في قرية "سحم الجولان" بريف درعا الغربي.

عشرات المطلوبين ينضمون لاتفاق التسوية في “سحم الجولان” بريف درعا

انضم عشرات مطلوبين من مدنيين وفارين من الخدمة العسكرية. إلى اتفاق التسوية الجديد الذي انطلق اليوم في قرية “سحم الجولان” بريف درعا الغربي.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن عشرات المطلوبين توافدوا منذ الصباح إلى مركز التسوية قادمين من قرى “حيط” و”المزيرعة” و”جلين” و”سحم الجولان” في منطقة حوض اليرموك.

وأوضح المصدر أن الشرطة العسكرية الروسية أشرفت على عمليات التسوية إضافة إلى تسليم السلاح الخفيف والمتوسط للجيش السوري. وذلك في إطار تنفيذ اتفاق التسوية الذي طرحته الدولة السورية لإعادة الاستقرار إلى المنطقة.

وبيّنت المصادر أن حالة ارتياح شعبي واسعة سادت المنطقة عقب بدء تطبيق اتفاقات التسوية. حيث يأمل المدنيون استعادة حياتهم الطبيعية لا سيما بعد عودة مؤسسات الدولة الخدمية وانطلاق عجلة الاستقرار في المنطقة.

وأفاد مصدر مطلع لـ”مركز سورية للتوثيق” بأن إجراءات التسوية تتسم بالسهولة، حيث يستطيع كل شخص إثبات هويته من خلال ورقة تصدر عن المختار الذي يتبع له، أو إخراج قيد أو دفتر خدمة العلم لتتم تسوية أوضاعه فورياً دون أن يتم توقيف أي شخص، مع منح الفارين من الخدمة العسكرية مهلة /3/ أشهر للالتحاق بالخدمة.

يذكر أن “سحم الجولان” كانت دخلت في اتفاقات التسوية بعد “درعا البلد” و “اليادودة” و”المزيريب” و “طفس” و “تل شهاب” على أن تشمل التسويات عموم محافظة درعا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق