أخبار
أخر الأخبار

عبر عناصر “الخوذ البيضاء”.. “النصرة” تنقل صواريخ محملة بمواد سامة إلى “سهل الغاب” بريف حماة

مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" المصنف على لائحة الإرهاب الدولي، بنقل شحنة صواريخ تحمل رؤوساً سامة

عبر عناصر “الخوذ البيضاء”.. “النصرة” تنقل صواريخ محملة بمواد سامة إلى “سهل الغاب” بريف حماة

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق“، بقيام مسلحي تنظيم “جبهة النصرة” المصنف على لائحة الإرهاب الدولي. بنقل شحنة صواريخ تحمل رؤوساً سامة، من مدينة “إدلب” إلى منطقة “سهل الغاب” بريف حماة، ما ينذر بتجهيزهم لتصوير مسرحية كيماوية جديدة واتهام الجيش السوري بها.

وأوضحت المصادر أن “منظمة الخوذ البيضاء” التابعة للتنظيم قامت مؤخراً بنقل الصواريخ عبر /8/ سيارات إسعاف. خرجت من مستودع “النصرة” الذي جرى بداخله تذخير الصواريخ بالمواد السامة. واتجهت إلى منطقة “سهل الغاب” بريف حماة.

وأكدت المصادر بأن الصواريخ مزودة برؤوس تحوي غازي “الكلور” و”السارين”. حيث تدل عملية نقلها إلى جبهات القتال مع الجيش السوري بريف حماة على وجود نية من قبل “النصرة” لاستخدامها. سواء ضد الجيش السوري. أو لتصوير مسرحية كيماوية جديدة واتهام الدولة السورية بها.

وكان سبق أن نشر “مركز سورية للتوثيق” خلال الأسبوع الماضي، تقريراً كشف من خلاله عن تسليم القوات التركية ما يقارب الـ /25/ صاروخاً لتنظيم “جبهة النصرة”. من أجل تذخيرها بمواد سامة واستخدامها لاستهداف الجيش السوري.

وجرت عملية نقل تلك الصواريخ آنذاك. تحت حراسة أمنية مشددة، حيث خرجت الشاحنات التي تحملها من إحدى القواعد التركية غير الشرعية بريف “إدلب” إلى مستودع لـ “النصرة” ضمن كلية الطب البشري داخل مدينة “إدلب”. لتؤكد مصادر “مركز سورية للتوثيق” حينها على أن عملية تذخير الصواريخ بالمواد السامة تجري بإشراف طبيبين. أحدهم من “النصرة” والثاني عينته المخابرات التركية لتنفيذ المخطط ويحمل الجنسية التونسية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق