أخبار
أخر الأخبار

الأول من نوعه.. ترتيبات لتنسيق اتصال بين الرئيسين السوري والمصري خلال الأيام المقبلة

نشرت صحيفة "العربي الجديد" عن مصادر مصرية وصفتها بـ "الخاصة"، تأكيداتها حول وجود ترتيبات من جانب المسؤولين في القاهرة

الأول من نوعه.. ترتيبات لتنسيق اتصال بين الرئيسين السوري والمصري خلال الأيام المقبلة

نشرت صحيفة “العربي الجديد” عن مصادر مصرية وصفتها بـ “الخاصة”، تأكيداتها حول وجود ترتيبات من جانب المسؤولين في القاهرة لتنسيق اتصال بين الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. وسط توقعاتٍ بأن تلك المكالمة المرتقبة التي تعد الأولى من نوعها بين الرئيسين، ستجري خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأوضحت الصحيفة أن سعي مصر لتنسيق الاتصال مع الرئيس الأسد يأتي في إطار خططها الهادفة لتوسيع دورها في الملف السوري خلال الفترة المقبلة. لا سيما أن عدة مبادرات مصرية ظهرت مؤخراً لمجاراة تركيا في ملفات المنطقة والوصول معها لحل من شأنه إنهاء الحرب السورية بشكلٍ خاص.

كما كشفت مصادر الصحيفة

عن أن مصر دفعت بالملف السوري إلى قمة الملفات ذات الأهمية بينها وبين تركيا. قائلةً أنه خلال آخر اجتماع بين الطرفين. قدم وفد القاهرة الأمني مجموعة مطالب تتعلق بطبيعة الدور التركي في سورية. بعد مشاورات على مستويات أمنية مع مسؤولين سوريين.

وظهر خلال الفترة الماضية تقارب واضح في العلاقات بين سورية ومصر، لا سيما مع انعقاد المباحثات الخاصة. بإعادة تفعيل خط الغاز العربي والاتفاق على نقل الغاز والكهرباء من مصر إلى لبنان عبر سورية والأردن.

كما سجل لمصر خلال السنتين الماضيتين عدة محاولات للتدخل في الملف السوري بصفة “وسيط”. وطرح مبادرات واتفاقات تهدف لإعادة الاستقرار إلى سورية. والتوصل لحل ينهي الحرب المستمرة في البلاد منذ عام 2011. إلا أن تعنت الجهات الداعمة للمجموعات المسلحة أفشلت تلك المبادرات في كل مرة.

ومن الدلائل التي تؤكد على توجه مصر لإعادة علاقاتها مع سورية وتقويتها.، هو أن ترتيبات تنسيق الاتصال الأول من نوعه بين رئيسي البلدين تأتي بعد أقل من شهر على لقاءٍ كان الأول من نوعه أيضاً. جرى بين زير الخارجية السوري “فيصل المقداد” ونظيره المصري “سامح شكري” على هامش أعمال “الجمعية العامة للأمم المتحدة” في “نيويورك”. حيث أظهر اللقاء حينها تقارباً واضحاً بين الطرفين. ونية مشتركة للتعاون من أجل حل المشاكل التي يواجهها البلدان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق