أخبار
أخر الأخبار

استهداف رتل تركي في إدلب و”أردوغان” يجدد التهديد بعملية عسكرية شمال سورية

استهدفت عبوة ناسفة انفجرت مساء أمس الجمعة، رتلاً عسكرياً تركياً على طريق "معرة مصرين" في ريف إدلب الشمالي، باتجاه الحدود السورية مع تركيا.

استهداف رتل تركي في إدلب و”أردوغان” يجدد التهديد بعملية عسكرية شمال سورية

استهدفت عبوة ناسفة انفجرت مساء أمس الجمعة، رتلاً عسكرياً تركياً على طريق “معرة مصرين” في ريف إدلب الشمالي. باتجاه الحدود السورية مع تركيا.

وأفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن رتلاً تركياً مؤلفاً من عدة آليات عسكرية، كان ماراً في المنطقة حين حدث الانفجار. ما أدى إلى مقتل جنديين تركيين. وإصابة /5/ آخرين بجروح وتضرر العربة العسكرية.

ولم تعترف وزارة الدفاع التركية رسمياً بخسائرها، في وقتٍ تصاعدت خلاله وتيرة العمليات ضد القوات التركية شمال سورية. إلى جانب تصعيد حدة التهديدات التركية ببدء عمل عسكري جديد.

من جانبه قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في حديث صحفي عقده أمس. أن بلاده ستبدأ بما أسماه “الكفاح” بشكل مختلف باتجاه من وصفهم بـ “الإرهابيين” شمال سورية. في إشارة منه إلى مسلحي “قسد”. مضيفاً أن أنقرة ستحاربهم بقوة.

وجدد “أردوغان” تهديداته قائلاً إن صبر تركيا نفذ بعد مقتل عدد من جنودها وضباطها جراء استهدافهم شمال سورية مع اتهامه لـ “قسد” بالمسؤولية عن ذلك. في حين هدّد وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” ببدء عمل عسكري شمال سورية قائلاً: “تركيا ستقوم بما يلزم في المكان والزمان المناسبين لوقف الهجمات شمال سورية”.

تجدر الإشارة إلى أن “قسد” أصدرت بياناً نفت فيه مسؤوليتها عن استهداف القوات التركية. في حين أعلنت جماعة جهادية مجهولة التبعية تسمي نفسها “كتائب أنصار أبي بكر الصديق” مسؤوليتها عن حوادث استهداف للأتراك في إدلب دون تأكيد رسمي حيال ذلك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق