أخبار
أخر الأخبار

مصادر “مركز سورية للتوثيق” تنفي صحة وجود اتفاق لتسليم “تل رفعت” للقوات التركية

نفت مصادر خاصة لـ "مركز سورية للتوثيق" ما يتم تداوله من بعض المصادر الإعلامية المعارضة والتابعة لمسلحي أنقرة

مصادر “مركز سورية للتوثيق” تنفي صحة وجود اتفاق لتسليم “تل رفعت” للقوات التركية

نفت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق” ما يتم تداوله من بعض المصادر الإعلامية المعارضة والتابعة لمسلحي أنقرة. عن وجود اتفاق بين سورية وروسيا وتركيا يقضي بإعطاء الأخيرة الضوء الأخضر لشن عملية عسكرية. باتجاه مدينة “تل رفعت” التي تتواجد فيها فصائل كردية.

وأكدت المصادر على أن كافة المعلومات التي تقوم بتصوير المشهد على أن هناك اتفاقاً لتسليم مدينة “تل رفعت” للقوات التركية والفصائل المسلحة التابعة لها. لا تعدو كونها أخباراً عارية عن الصحة، وليست سوى أساليب حرب نفسية تحاول تركيا عبرها إثارة مخاوف المدنيين.

وأوضحت المصادر

أن الحرب النفسية والشائعات التي تطلقها تركيا ظهرت واضحة عبر توجه معظم الوسائل الإعلامية. والصفحات التابعة للمجموعات المسلحة لنشر هكذا معلومات مغلوطة. ضمن حملة موجهة لإثارة مخاوف المدنيين وخلق توتر في الريف الشمالي لحلب. لا سيما مع تعمد المسيرات التركية مؤخراً إلقاء منشورات تحذيرية في منطقة “تل رفعت” تدل على نيتها شن عمل عسكري في المنطقة.

ولم يدّخر الجيش السوري طيلة سنوات الحرب. جهداً في التصدي للاعتداءات التركية المتكررة التي تهدد وحدة الأراضي السورية. كما أنه مدرك بشكلٍ كامل لتبعيات التصعيد العسكري التركي المستمر في الشمال السوري منذ مدة. الأمر الذي يظهر واضحاً عبر تجهيزاته المستمرة للتصدي لأي محاولة تركية لشن عملية عسكرية في المنطقة.

كما سبق أن تصدى الجيش السوري خلال الأشهر الماضية لعدة اعتداءات ومحاولات تقدم من قبل القوات التركية والفصائل التابعة لها في مناطق الشمال والشمال الغربي من البلاد، بالتزامن مع تصاعد حدة التحذيرات الروسية لتركيا حول أنها لن تقبل باستمرار تلك الاعتداءات وما ينتج عنها من توتر أمني.

وتأتي التعزيزات العسكرية الأخيرة للجيش السوري التي توجهت إلى شمال حلب خلال الساعات الماضية. لتثبت زيف الادعاءات حول تسليم “تل رفعت”. لا سيما أن تلك التعزيزات تأتي تحضيراً للتصدي لأي عملية عسكرية قد تنفذها تركيا في المنطقة.

ودفع الجيش السوري بتعزيزاته الأخيرة التي تضمنت دبابات ومدرعات مصفحة ومدافع ثقيلة لمواجهة الاعتداءات التركية التي ازدادت حدتها خلال الأيام الماضية على الشمال الحلبي، لا سيما بعد إطلاق الرئيس التركي “رجب طيب أروغان” تهديداته بشن عملية عسكرية جديدة باتجاه شمال حلب، تحت ذريعة محاربته القوات الكردية المتواجدة هناك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق