أخبار
أخر الأخبار

مجالس مدعومة تركياً تهدد المعلمين شمال حلب لإنهاء إضرابهم

كشفت مصادر محلية لـ "مركز سورية للتوثيق"، أن المجالس المحلية المدعومة تركياً في مناطق "الباب" و"بزاعة" و"قباسين" بريف حلب، أعلنت اقتطاع مبالغ مالية من رواتب المعلمين في المدارس، وهددت بفصلهم في حال عدم إنهاء إضرابهم.

مجالس مدعومة تركياً تهدد المعلمين شمال حلب لإنهاء إضرابهم

كشفت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق”، أن المجالس المحلية المدعومة تركياً في مناطق “الباب” و”بزاعة” و”قباسين” بريف حلب، أعلنت اقتطاع مبالغ مالية من رواتب المعلمين في المدارس، وهددت بفصلهم في حال عدم إنهاء إضرابهم.

وأشارت المصادر إلى أن المجالس أصدرت تعليمات باقتطاع مبالغ من رواتب المعلمين بعدد الأيام التي تغيبوا فيها عن العمل. إن لم يعودوا إلى دوامهم يوم الأربعاء المقبل، كما ستنهى وظيفة المعلم الذي لا يعود إلى دوامه.

وبحسب المصادر فإن المجالس دعت المعلمين للعودة إلى دوامهم حتى لا يتعرضوا لأي عقوبة أو فصل. وبرّرت قراراتها بحماية حق الأطفال في التعليم. وفقاً لما جاء في البيانات.

جاء ذلك بعد أن توقّف المعلّمون عن العمل ضمن عشرات المدارس بريف حلب الشمالي في المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، وذلك احتجاجاً على سوء معاملتهم، والقرارات التعسفية بحقهم، وتدني رواتبهم، وتدهور وضعهم المعيشي.

وكان أعلن المعلمون إضرابهم عن العمل منذ الرابع عشر من شهر تشرين الأول الجاري. وأصدروا بيانات قالوا خلالها أنهم لن يعودوا حتى تحقيق مطالبهم. علماً أنها ليست المرة الأولى التي يحتج فيها المعلمون على أوضاعهم في مناطق الشمال السوري.

يذكر أن القوات التركية والفصائل الموالية لها ما تزال تتحكم بمفاصل الحياة المعيشية ضمن المناطق الهاضعة لسيطرتهم في ريف حلب، وتفرض التعامل بالليرة التركية على المدنيين الذين يعانون تدهوراً مستمراً في الوضع المعيشي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق