أخبار
أخر الأخبار

بلدة “محجة” ومحيطها تنضم إلى ركب تسويات درعا

انضمت بلدة "محجة" وعدد من القرى المحيطة بها، إلى اتفاقات التسوية بريف درعا الشمالي، بموجب البنود التي طرحتها الدولة السورية وتم الاتفاق عليها في المحافظة.

بلدة “محجة” ومحيطها تنضم إلى ركب تسويات درعا

انضمت بلدة “محجة” وعدد من القرى المحيطة بها. إلى اتفاقات التسوية بريف درعا الشمالي. بموجب البنود التي طرحتها الدولة السورية وتم الاتفاق عليها في المحافظة.

وذكر مصدر مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن عشرات المطلوبين من مدنيين وعسكريين انضموا للتسويات في بلدة “محجة” وقرى “عاسم” و”المطلة” و”الزراير” و”جدل” و”صور”، وذلك في مركز التسوية الذي أقامته الدولة السورية في “اللجاة”.

بموازاة ذلك، أضاف المصدر أنه تم تسليم السلاح للجيش السوري بهدف إعادة الحياة الطبيعية والأمن والاستقرار للمنطقة. فيما أشار رئيس بلدية محجة نضال حوشان في تصريح صحفي إلى أن: “الدولة تمد يدها وتفتح ذراعيها من أجل احتضان أبنائها الذين غرر بهم وضلوا الطريق عبر تسوية أوضاعهم وتسليم السلاح إن وجد لدى بعضهم من أجل العودة الى حياتهم الطبيعية دون ملاحقة”.

من جانبه لفت مختار قرية “البوير” إلى ارتياح الأهالي للتسويات. مبيناً أنه “يجب التعاون لحماية الوطن الذي قدم الكثير لنعيش بكرامة وأشار إلى توافد العشرات من القرى المحيطة ما يدل على نجاح التسويات ومصداقية الدولة بالصفح عن كل من سوى وضعه”.

وجاءت تسويات “محجة” ومحيطها بعد سلسلة من التسويات التي انطلقت من أحياء “درعا البلد”. وشملت ريف المحافظة، لتصبح درعا محافظة آمنة لحياة المدنيين تحت سيطرة الدولة.

بلدة “محجة” ومحيطها تنضم إلى ركب تسويات درعا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق