أخبار
أخر الأخبار

قتلى وجرحى باشتباكاتٍ بين “النصرة” و”جند الشام” في ريفي “إدلب” و”اللاذقية”

شهد ريفا "إدلب" و"اللاذقية"، اشتباكاتٍ عنيفة اندلعت بين مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" المصنف على لائحة الإرهاب الدولي من جهة، ومسلحي فصيل "جند الشام" من جهةٍ أخرى

قتلى وجرحى باشتباكاتٍ بين “النصرة” و”جند الشام” في ريفي “إدلب” و”اللاذقية”

شهد ريفا “إدلب” و”اللاذقية”، اشتباكاتٍ عنيفة اندلعت بين مسلحي تنظيم “جبهة النصرة” المصنف على لائحة الإرهاب الدولي من جهة. ومسلحي فصيل “جند الشام” من جهةٍ أخرى، ضمن اقتتالٍ جديد اندلع بين الطرفين، وأسفر في محصلته عن سقوط عدة قتلى وجرحى في صفوفهما.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الاقتتال الجديد نشب في ظل تعمد مسلحي “النصرة” صباح اليوم الاثنين. شن هجمات على عدة مقرات تابعة لفصيل “جند الشام”. ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة مسلحي الأخير بريف إدلب الجنوبي.

وأوضحت المصادر أن هجمات “النصرة” تزامنت مع أخرى استهدفت مقرات لـ “جند الشام” في منطقتي “جبال الكبينة” و”التركمان” بريف اللاذقية الشمالية أيضاً، ما نتج عنه اندلاع اشتباكات عنيفة بين الطرفين في كلا الريفين.

وبينت المصادر

أن توتراً أمنياً كبيراً يسود المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين بريفي اللاذقية الشمالي وإدلب الغربي. جراء الاقتتال العنيف الحاصل بين الفصيلين المدعومين تركياً. مشيرةً إلى أن الاشتباكات التي اندلعت بين الطرفين، أسفرت عن سقوط أكثر من /15/ مسلحاً من كليهما بين قتيلٍ وجريح.

كما لفتت المصادر خلال حديثها لـ “مركز سورية للتوثيق”، إلى أن مسلحي “جند الشام” تمكنوا من أسر /15/ مسلحاً من “النصرة” خلال الاشتباكات التي اندلعت في منطقة “جبل التركمان” بريف اللاذقية الشمالي، ما دفع “النصرة” لاستقدام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة، تزامناً مع إرسالها /5/ أرتال عسكرية ضخمة من مقراتها في “جبل الزاوية” إلى قرية “اليمضية” شمال اللاذقية.

يذكر أن كلاً من “جبهة النصرة” و”جند الشام”، ما يزالان يصطدمان بين بعضهما بعضاً، نتيجة خلافاتٍ كبيرة متعلقة بانشقاقاتٍ سابقة لقياديين من “النصرة”، وانضمامهم إلى “جند الشام”، والذين يوجهون اتهامات مستمرة لقياديي “النصرة” بالخيانة والسرقة ومحاولتهم الهيمنة على مختلف الفصائل المسلحة، وملاحقة القياديين الرافضين لممارساتهم وتلفيق تهم باطلة بحقهم.

بدورها تتهم “جبهة النصرة” قياديي “جند الشام”. وعلى رأسهم “مسلم الشياني” بالخيانة، لا سيما أن الأخير كان واحداً من أهم قياديي التنظيم قبل انشقاقه عنه. وتشكيله لفصيل “جند الشام” الذي تسعى “النصرة” حالياً لتفكيكه عبر عمليتها العسكرية التي أطلقتها اليوم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق