أخبار
أخر الأخبار

استهدافات متبادلة بين الجيش السوري ومسلحي أنقرة على جبهات شمال سورية

شهدت جبهات القتال بين الجيش السوري والقوات التركية والفصائل التابعة لها في الشمال السوري

استهدافات متبادلة بين الجيش السوري ومسلحي أنقرة على جبهات شمال سورية

شهدت جبهات القتال بين الجيش السوري والقوات التركية والفصائل التابعة لها في الشمال السوري. استهدافاتٍ متبادلة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة. أسفرت عن سقوط عدة إصابات في صفوف المسلحين.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحي أنقرة اعتدوا بقذائف الهاون فجر اليوم الأربعاء، على مواقع للجيش السوري في محور “جبل التركمان” بريف اللاذقية الشمالي، ما دفع وحدات الجيش للرد على تلك الاعتداءات عبر استهدافات بسلاحي الصواريخ والمدفعية نحو مصادر إطلاق النار.

وأوضحت المصادر أن اعتداءات المسلحين على ريف اللاذقية، لم تسفر عن وقوع أي إصابات بين صفوف الجيش السوري، الذي تمكن من تدمير إحدى منصات إطلاق قذائف الهاون التابعة للمجموعات المسلحة.

وفي السياق ذاته، اندلعت اشتباكات متقطعة بين الجيش السوري ومسلحي أنقرة على محور بلدة “أورم الكبرى” بريف حلب الغربي. عقب استهداف المسلحين مواقعاً للجيش السوري في محيط البلدة ضمن محاولةٍ للتقدم في المنطقة.

وتوقفت الاشتباكات بين الجيش السوري والفصائل المسلحة على محور “أورم الكبرى” دون تمكن المسلحين من تحقيق أي تقدم في المنطقة. وسط معلوماتٍ عن سقوط /6/ منهم إصابات بين صفوفهم نتيجة استهداف مدفعية الجيش السوري لمواقعهم.

أما في ريف إدلب الجنوبي، فشهدت جبهات القتال على محور بلدة “البارة”. استهدافاتٍ متبادلة بالأسلحة المتوسطة بين فصائل أنقرة والجيش السوري. تزامنت مع تنفيذ الجيش عبر سلاح الصواريخ. قصفاً مكثفاً استهدف تجمعاتٍ للمسلحين تم رصدها على خطوط التماس المقابلة لقرى “سفوهن” و”الفطيرة” و”فليفل” بالريف ذاته.

وتشهد مختلف مناطق الشمال السوري منذ أشهر تصعيداً عسكرياً مستمراً من قبل القوات التركية والفصائل المسلحة التابعة لها، عبر اعتداءاتٍ باتت تسجل بشكلٍ شبه يومي على مناطق الدولة السورية و”قسد”، مصحوبةً بالحشود العسكرية التي يتم تجميعها على جبهات القتال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق