أخبار
أخر الأخبار

مع استمرار التصعيد التركي شمال البلاد.. “مسد” تدعو للحوار مع الدولة السورية

ظهرت خلال الآونة الأخيرة عدة مؤشرات عن وجود توجه من قبل الأطراف الكردية في سورية

مع استمرار التصعيد التركي شمال البلاد.. “مسد” تدعو للحوار مع الدولة السورية

ظهرت خلال الآونة الأخيرة عدة مؤشرات عن وجود توجه من قبل الأطراف الكردية في سورية. للتقرب من الدولة السورية وبدء حوار معها. في خطوةٍ تهدف للوقوف بوجه تمدد تركيا. والتصدي لعمليتها العسكرية التي تهدد بشنها شمال البلاد.

وظهرت أبرز مؤشرات رغبة الأطراف الكردية بالتعاون مع دمشق عبر دعوة “مجلس سورية الديمقراطي” (مسد) الذي يعد الجناح السياسي لـ “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) لبدء حوار مع الدولة السورية من شأنه حل الأزمة السورية وصد الاعتداء التركي المرتقب.

وتمثلت دعوات “مسد” بتصريحاتٍ لعدة مسؤولين فيها، كانت أبرزها لعضو الهيئة الرئاسية في “المجلس” ورئيس “حزب سورية المستقبل” إبراهيم القفطان الذي قال أن أي اتفاق مع دمشق سيؤدي لحل الأزمة السورية وإنهاء التواجد التركي في البلاد.

وأوضح “القفطان” في تصريحاته لصحيفة “الشرق الأوسط” أن مكونات شمال شرق سورية خاطبت كافة الأطراف بما فيها حكومة دمشق. ليكشف عضو الهيئة الرئاسية عن عقد ثلاث جولات مع مسؤولي الدولة السورية في هذا الإطار. وسط مساعٍ للاتفاق على صيغة من شأنها إنهاء الحرب.

وجاءت تصريحات “الفقطان” لتتفق مع دعوات مسؤولين آخرين

كالرئيس المشترك لـ “منظومة المجتمع الكردستاني” جميل بايك ورئيس “المبادرة الوطنية للأكراد السوريين” عمر أوسي. اللذان أكدا على أن الحل الأصح للوضع في سورية هو بالمصالحة بين “الإدارة الذاتية” و”دمشق”. إلا أن القوة الرئيسية التي لا تريد هذا الحل هي تركيا.

كما سبق أن كشف “أوسي” عن مسودة وثيقة وطنية لحل الخلافات الموجودة بين الأطراف الكردية والدولة السورية بهدف التنسيق المشترك لصد أي عدوان تركي محتمل على الأراضي السورية، بناءً على إقرار نظام اللامركزية في حكم البلاد.

وتأتي دعوات الحوار مع دمشق في الوقت الذي تدل به مؤشرات أخرى على توجه “قسد” للتقرب من الجانب الروسي أيضاً. لا سيما أن الأخير يلعب دور الضامن الأساسي لمختلف الاتفاقات والمصالحات. كما أن الأطراف الكردية تتخوف من أحاديث الولايات المتحدة الداعمة لها حول سحب قواتها خارج سورية.

مع استمرار التصعيد التركي شمال البلاد.. “مسد” تدعو للحوار مع الدولة السورية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق