أخبار
أخر الأخبار

هل بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها بشكل جدي من سورية؟

أخرجت الولايات المتحدة الأمريكية فجر اليوم الأحد، رتلاً عسكرياً ضخماً من الأراضي السورية إلى الأراضي العراقية، في واحدة من أكبر العمليات التي تنفذها لسحب آلياتها العسكرية خارج البلاد.

هل بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها بشكل جدي من سورية؟

أخرجت الولايات المتحدة الأمريكية فجر اليوم الأحد، رتلاً عسكرياً ضخماً من الأراضي السورية إلى الأراضي العراقية. في واحدة من أكبر العمليات التي تنفذها لسحب آلياتها العسكرية خارج البلاد.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الرتل العسكري الذي خرج من القاعدة الأمريكية غير الشرعية في مطار “خراب الجير” إلى الأراضي العراقية عبر معبر “الوليد” غير الشرعي بريف الحسكة، تضمن /270/ آلية.

وبينت المصادر أن الآليات العسكرية التي خرجت من الأراضي السورية تنقسم بين /120/ ناقلة مسطحة محملة بدبابات. بالإضافة لـ /150/ آلية أخرى من شاحنات برادات ومدرعات ناقلة للجند.

وجاءت عملية إخراج الرتل العسكري الأمريكي بحماية طائرات مروحية رافقت الرتل لحين دخوله إلى الأراضي العراقية. كما رافق الرتل أيضاً سيارات دفع رباعي مزودة برشاشات تابعة لـ “قسد” المدعومة أمريكياً.

ولم يصدر عن الولايات المتحدة أي تعليق بعد

حول إخراج قواتها من سورية ضمن عمليةٍ تعد الأكبر منذ بدء تدخلها في الحرب السورية المندلعة منذ عام 2011. في الوقت الذي يتحدث به محللون سياسيون عن أن خروج الرتل بهذا العدد الكبير يدل على بدء الولايات المتحدة سحب قواتها العسكرية من سورية بشكلٍ جدي.

وعلى الرغم من تصريح “واشنطن” عدة مرات خلال العام الحالي أنها تنوي سحب قواتها العسكرية من سورية. مع إبقاء عددٍ منهم تحت ذريعة حماية حقول النفط التي استولت عليها شرق البلاد من خلايا تنظيم “داعش”. لم تجرِ أي عملية انسحاب فعلية للقوات الأمريكية من البلاد.

وكانت معظم التحركات الأمريكية بين سورية والعراق خلال العام الجاري قائمة على نقل المسروقات من النفط والقمح السوري إلى العراق. مع عودة دخول تلك الأرتال إلى الأراضي السورية مرةً أخرى، وانتشارها في القواعد الأمريكية غير الشرعية شمال شرق البلاد.

ولم يعد يخف على أحد أن الهدف الأساسي وراء تدخل القوات الأمريكية في الحرب السورية. هو سرقة النفط السوري بمساعدة “قسد” المدعومة من قبلها، مع استخدام “داعش” كذريعة من أجل محاولة إضفاء الشرعية على التواجد الأمريكي داخل حقول النفط السورية المسلوبة، لا سيما أن وقائع الحرب السورية خلال السنوات السابقة كشفت مراراً عن حجم الدعم الذي تقدمه أمريكا لعمل تنظيم “داعش” في سورية.

هل بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها بشكل جدي من سورية؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق