أخبار
أخر الأخبار

اقتتال جديد بين “فصائل أنقرة” في ريفي حلب والرقة

اندلعت اشتباكات واسعة مساء أمس، بين مجموعتين من فصيل "الحمزة" المدعوم تركياً في منطقة "عفرين" شمال حلب.

اقتتال جديد بين “فصائل أنقرة” في ريفي حلب والرقة

اندلعت اشتباكات واسعة مساء أمس، بين مجموعتين من فصيل “الحمزة” المدعوم تركياً في منطقة “عفرين” شمال حلب.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الاشتباكات بدأت في قرية “جولاقا” التابعة لناحية “جنديرس” بريف “عفرين”، وأدت لوقوع إصابات من الطرفين، قبل أن تمتد لاحقاً إلى داخل مدينة “عفرين” حيث هاجم مسلحو ما يعرف بجماعة القيادي “علاء جنيد”، مقرات للفصيل في “شارع الفيلات” داخل المدينة، والذي شهد اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة.

وبحسب المصادر فإن “جنيد” وقع في قبضة مجموعة القيادي “حسنكي برير”. وأصيب أثناء اعتقاله، في وقتٍ أعلن خلاله قائد فصيل “الحمزة” “سيف أبو بكر”، رفع الجاهزية للقضاء على مجموعة “جنيد”. بينما لم تتبين حصيلة القتلى والمصابين جراء الاشتباكات.

إلى ذلك شهدت قرية “تل فندر” بريف الرقة الشمالي اشتباكات بين فصيلي “المجد” و”الشرطة العسكرية” المدعومين تركياً، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى من كلا الطرفين.

ووفقاً لمصادر “مركز سورية للتوثيق” فإن الاشتباكات بين الفصيلين اندلعت جراء خلافهما حول السيطرة على طرق التهريب مع تركيا، وفق أسباب الاشتباكات الدائمة ذاتها بين “فصائل أنقرة”. حيث استخدمت الأسلحة الخفيفة والمتوسطة خلال تلك الاشتباكات.

يذكر أن مسلحي الفصائل المدعومة تركياً. لطالما اقتتلوا فيما بينهم ضمن مناطق الشمال السوري. جراء خلافاتهم على طرق التهريب ومناطق السيطرة، وفرض الإتاوات على المدنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق