أخبار
أخر الأخبار

إصابات بين المدنيين جراء مداهمة “قسد” لقرية في ريف الرقة

أصيب عدة مدنيين من أهالي قرية "السويدية" في ريف الرقة بجروح، جراء إطلاق مسلحي "قسد" الرصاص عليهم بشكلٍ عشوائي أثناء مداهمتهم القرية، رداً على حادثة طرد إحدى دورياتهم العسكرية من قبل أهالي القرية.

إصابات بين المدنيين جراء مداهمة “قسد” لقرية في ريف الرقة

أصيب عدة مدنيين من أهالي قرية “السويدية” في ريف الرقة بجروح. جراء إطلاق مسلحي “قسد” الرصاص عليهم بشكلٍ عشوائي أثناء مداهمتهم القرية. رداً على حادثة طرد إحدى دورياتهم العسكرية من قبل أهالي القرية.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن أهالي “السويدية” سبق أن طردوا مساء أمس الاثنين دورية عسكرية لـ “قسد”. أثناء محاولتها اعتقال عدة شبان تحت ذريعة تخلفهم عما يسمى بـ “التجنيد الإجباري”.

وبينت المصادر أنه وبعد مقاومة أهالي القرية لمحاولة مسلحي “قسد” أمس اقتحام عدة منازل واعتقال شبان منها. انسحب مسلحو “قسد” خارج القرية ليعودوا صباح اليوم الثلاثاء برفقة تعزيزات عسكرية مؤلفة من /4/ آليات عسكرية قامت باقتحام القرية وإغلاق كافة مخارجها.

وتعمد مسلحو “قسد” إطلاق الرصاص بشكلٍ عشوائي على الأهالي الذين تجمعوا في ساحة القرية احتجاجاً على ممارسات “قسد” التعسفية. ما أدى لإصابة /3/ مدنيين بجروح، وتعرض آخرين للضرب المبرح من قبل المسلحين.

وانسحبت دوريات “قسد” من القرية بعد أن اعتقلت بشكلٍ تعسفي /5/ أشخاص، واقتادتهم إلى جهة مجهولة. ما زاد من حالة الغضب والاستياء الشعبي لأهالي القرية جراء الممارسات القمعية التي تتبعها “قسد”.

وكان سبق أن نفذ مسلحو “قسد” منذ أيام، حملة اعتقالات تعسفية مشابهة استهدفت أهالي مدينة “الشدادي” بريف الحسكة، عبر نصب حواجز ضمن مختلف أحياء المدينة، واعتقال أكثر من /10/ شبان لسوقهم إلى “التجنيد الإجباري” في صفوفها، علماً أن معظم المعتقلين كانوا فتية لم يبلغوا بعد سن “التجنيد الإجباري” المفروض من قبل “قسد”.

وتأتي الأهداف الحقيقية وراء الاعتقالات التعسفية المتكررة التي تنفذها “قسد” ضمن مختلف المناطق الخاضعة لسيطرتها، لغرض ابتزاز ذوي المعتقلين وإجبارهم على دفع مبالغ مالية طائلة لقاء الإفراج عن أبنائهم، أما ذريعة “التجنيد الإجباري” فليست سوى وسيلة ضغط على ذوي المعتقلين، لإجبارهم على دفع تلك الأتاوات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق