أخبار
أخر الأخبار

استياء وقلق أمريكي من زيارة “بن زايد” لدمشق ولقائه الرئيس الأسد

أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، عن قلق بلاده من التقارير حول اجتماع وزير الخارجية الإماراتي "عبد الله بن زايد" مع الرئيس السوري بشار الأسد، الذي عقد يوم أمس في العاصمة السورية دمشق.

استياء وقلق أمريكي من زيارة “بن زايد” لدمشق ولقائه الرئيس الأسد

أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “نيد برايس”، عن قلق بلاده من التقارير حول اجتماع وزير الخارجية الإماراتي “عبد الله بن زايد” مع الرئيس السوري بشار الأسد، الذي عقد يوم أمس في العاصمة السورية دمشق.

وقال “برايس” في مؤتمر صحفي أن الإدارة الأمريكية لا تدعم إعادة العلاقات مع سورية، مؤكداً على معارضة إدارة “بايدن” لتحسين الدول العربية علاقاتها مع دمشق.

بدوره قال كبير “الجمهوريين” في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي “جيم ريش”، عبر “تويتر”، أنه: “لمن المحزن إعادة الدول علاقاتها مع دمشق”، مضيفاً أنه: “يجب تطبيق قرار مجلس الأمن /2254/ قبل اتخاذ أي خطوات نحو استعادة العلاقات مع الدولة السورية”.

وجاءت ردود الأفعال الأمريكية. بعد أن أجرى وزير الخارجية الإماراتي “عبد الله بن زايد” أمس زيارة إلى سورية. هي الأولى من نوعها منذ /10/ سنوات. التقى خلالها بالرئيس الأسد وبحثا معاً القضايا ذات الاهتمام المشترك، بحسب بيان الرئاسة السورية.

وتعد الزيارة خرقاً للقطيعة العربية مع سورية. والتي امتدت منذ بداية الأزمة عام /2011/. في حين تسعى الإمارات لقيادة المعسكر الساعي لإعادة سورية إلى مقعدها في الجامعة العربية. وتطوير العلاقة معها على الرغم من العقوبات الأمريكية التي تمنع أي تعامل مع دمشق.

استياء وقلق أمريكي من زيارة “بن زايد” لدمشق ولقائه الرئيس الأسد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق