أخبار
أخر الأخبار

طائرة روسية تكشف عملية تضليل لـ “الخوذ البيضاء” في ريف إدلب

كشفت طائرة مسيرة روسية، عن عملية تضليل نفذتها منظمة "الخوذ البيضاء" التابعة لتنظيم "جبهة النصرة" المصنف على لائحة الإرهاب الدولي، عبر تزييفها ما ادعت أنه غارة جوية أسفرت عن مقتل عدة مدنيين بريف "إدلب".

طائرة روسية تكشف عملية تضليل لـ “الخوذ البيضاء” في ريف إدلب

كشفت طائرة مسيرة روسية، عن عملية تضليل نفذتها منظمة “الخوذ البيضاء” التابعة
لتنظيم “جبهة النصرة” المصنف على لائحة الإرهاب الدولي، عبر تزييفها ما ادعت أنه
غارة جوية أسفرت عن مقتل عدة مدنيين بريف “إدلب”.

وأوضحت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق“، أن منظمة “الخوذ البيضاء” نشرت بتاريخ
الحادي عشر من الشهر الجاري، خبراً يدّعي بمقتل شخص وإصابة آخرين بجروح، جراء تنفيذ
مقاتلات سورية وروسية غارة جوية في محيط مدينة “إدلب”.

إلا أن طائرة مسيرة روسية كشفت زيف ادعاءات المنظمة، بعد أن رصدت تحركاتٍ لمسلحي
“الخوذ البيضاء” عبر سيارة إسعاف توجهت لمكان الهجوم المزعوم، ليخرج منها طاقم تصوير
من المسلحين الذي قاموا بتمثيل أدوار قتلى وجرحى مدنيين.

وأكدت المصادر على أن اللقطات التي سجلتها الطائرة المسيرة الروسية، أظهرت بشكلٍ واضح
ما جرى من تجهيزات لفبركة الهجوم وسقوط المدنيين، حيث بقي عناصر الإسعاف من “الخوذ
البيضاء” واقفين دون حراك في الموقع، لحين البحث عن موقع تصوير جيد ونشر كادر الممثلين فيه.

وجرت عملية تصوير الفيديو المزيف خلال عشرة دقائق فقط، عبر إظهار انشغال كوادر الإسعاف
بنقل المصابين وركضهم باتجاه موقع الحادثة، لينتهي المشهد بعد دقائق ويتوقف مسلحو
المنظمة لتدخين السجائر!.

وكان سبق أن نظمت “الخوذ البيضاء” التابعة لـ “النصرة”، عدة مسرحيات لهجمات كيماوية
مفبركة تم تصويرها باستخدام ممثلين وبعض المدنيين وأطفالهم الذين لعبوا أدوار القتلى
والمصابين، بعد إجبارهم على الانضمام إلى الأفلام المفبركة، جراء الضغوطات التي كانت
تمارس عليهم من قبل مسلحي التنظيم.

وفي المقابل، فإن عشرات المحاولات لفبركة هجمات كيماوية واستفزازات عسكرية من قبل
“النصرة” لاتهام الجيش السوري بتنفيذها، تم إحباطها على يد مركز المصالحة الروسي في
“حميميم” التابع للدفاع الروسية، والذي كان يكشف مباشرةً عن تحركات “الخوذ البيضاء”
وتحضيراتها، مقدماً براهين وتفاصيل موثقة، بما يؤدي لإفشال كافة مخططات المنظمة قبل بدئها.

آخر العمليات المفبركة التي كشفتها الدفاع الروسية، كانت قبل نحو أسبوع، حين حاول
مسلحو “النصرة” ارتكاب استفزازات ضد مدنيين في بلدتي “كفر كرمين” و”سرمدا” لاتهام
الجيش السوري بها، إلا أن روسيا كشفت عن الأمر مقدمةً براهين حول نية مسلحي
التنظيم تنفيذ ضربات عشوائية على المنشآت المدنية والسكنية ضمن البلدتين.

طائرة روسية تكشف عملية تضليل لـ “الخوذ البيضاء” في ريف إدلب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق