أخبار
أخر الأخبار

بعد لقاء الأسد- بن زايد … ولي عهد أبو ظبي سيلتقي أردوغان

نقلت مصادر إعلامية معلومات عن تحضيرات يجريها ولي عهد أبو ظبي "محمد بن زايد"، لزيارة تركيا، ولقاء رئيسها "رجب طيب أردوغان".

بعد لقاء الأسد- بن زايد … ولي عهد أبو ظبي سيلتقي أردوغان

نقلت مصادر إعلامية معلومات عن تحضيرات يجريها ولي عهد أبو ظبي “محمد بن زايد”. لزيارة تركيا، ولقاء رئيسها “رجب طيب أردوغان”.

وقال مسؤولان تركيان لم يكشفا عن اسميهما لوكالة “رويترز”، أن “بن زايد” سيزور أنقرة في /24/ تشرين الثاني الجاري. وسيلتقي “أردوغان” لبحث عدد من القضايا الإقليمية، إضافة إلى العلاقات الثنائية والتعاون الاقتصادي.

وتعد زيارة “بن زايد” للعاصمة التركية. الأولى من نوعها منذ عام /2012/ حيث كانت تدهورت العلاقات التركية- الإماراتية بعد ذلك جراء خلاف في موقف البلدين، وصل حدّ التناقض من عدة ملفات في المنطقة، أبرزها سورية وليبيا.

وجاء الحديث عن الزيارة، بعد أقل من أسبوع على زيارة وزير الخارجية الإماراتي “عبد الله بن زايد” لدمشق. ولقائه الرئيس السوري بشار الأسد. كما أن الوزير الإماراتي استقبل اليوم المبعوث الدولي الخاص إلى سورية “غير بيدرسون”، وبحث معه تطورات الوضع في سورية.

ورأى مراقبون أن الإمارات تحاول لعب دور جديد في المنطقة، تكون خلاله وسيطاً للتهدئة وحل النزاعات عبر الحوار والطرق الدبلوماسية، وذلك بعد أن طال أمد النزاعات الإقليمية والتي دفعت دولٌ مثل سورية وليبيا ثمنها باهظاً من الدمار والدماء.

وبحسب مصادر مطلعة فإن الملف الرئيسي الذي سيحضر على طاولة المباحثات التركية- الإماراتية، والذي كان منذ البداية موضع خلاف بينهما، سيتركّز حول المواقف من الجماعات الإسلامية، وفي مقدمتها المسلحون المتشددون شمال سورية والذين يحظون بدعم تركي، في وقتٍ ما يزال الوقت مبكراً لمعرفة مدى إمكانية الوصول إلى نتيجة، إلا أن الدور الإماراتي يبدو ساعياً نحوها بشكل دؤوب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق