أخبار
أخر الأخبار

طرق التهريب تشعل اشتباكات عنيفة بين “فصائل أنقرة” بريف حلب

شهدت مدينة "الباب" بريف حلب الشمالي الشرقي أمس، اشتباكات عنيفة فيما بين مسلحي "فصائل أنقرة"، جراء خلافات على معابر التهريب.

طرق التهريب تشعل اشتباكات عنيفة بين “فصائل أنقرة” بريف حلب

شهدت مدينة “الباب” بريف حلب الشمالي الشرقي أمس، اشتباكات عنيفة فيما بين مسلحي “فصائل أنقرة”، جراء خلافات على معابر التهريب.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق“، أن مسلحين من فصيلي “الجبهة الشامية” و”أحرار الشام” المدعومَين تركياً، خاضا اشتباكات عنيفة فيما بينهما داخل المدينة، تلاها قطع للطرقات بعد أن سادت حالة رعب بين صفوف المدنيين.

وبحسب المصادر فقد بدأ الخلاف بمشادّة كلامية بين مجموعتَين من الفصيلين، جراء محاولة عدد من مسلحي “الجبهة الشامية” استطلاع طرق التهريب نحو مناطق سيطرة “قسد” في مناطق “عبلة” و “العجمي” بريف الباب، ما دفع مسلحي “أحرار الشام” لمواجهتهم باعتبار أنها مناطق نفوذ فصيلهم.

وبيّنت المصادر أنه تم اعتقال عدد من مسلحي “الجبهة الشامية”. ووقعت اشتباكات أسفرت عن إصابات بين الطرفين، في وقتٍ استقدم الفصيلان خلاله تعزيزات عسكرية واسعة، ما ينذِر بإمكانية تجدّد الاشتباكات.

وتتجدد الاشتباكات بين الحين والآخر في الشمال السوري فيما بين “فصائل أنقرة”. غالباً ما يكون التهريب سبباً لها، إضافة إلى خلافاتهم على مناطق النفوذ وتقاسم السرقات والإتاوات المفروضة على المدنيين. فيما تقع معظم الاشتباكات بين المسلحين داخل المدن والبلدات. وبين الأحياء السكنية. ما يشكّل خطراً على حياة الأهالي. والذين سجل وقوع الكثير من الضحايا بين صفوفهم خلال السنوات الماضية جراء تلك الصراعات.

طرق التهريب تشعل اشتباكات عنيفة بين “فصائل أنقرة” بريف حلب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق