أخبار

هل يشهد ريف حلب صراعاً أمريكياً- تركياً؟.. حشود عسكرية لمسلحين موالين لأنقرة تمهيداً لاقتحام “منبج” بريف حلب

كشفت مصادر “مركز سورية للتوثيق” في ريف حلب الشمالي الشرقي، بأن فصيل “فرقة الحمزة” أحد أكبر الفصائل المنضوية تحت لواء ما يسمى “درع الفرات” المدعوم تركياً، حشد خلال اليومين الماضيين أعداداً كبيرة من المسلحين والآليات العسكرية المتنوعة على الأطراف الجنوبية لمنطقتي الباب وجرابلس. وأكدت المصادر بأن هذه الخطوة تأتي استعداداً لتنفيذ هجوم يستهدف منطقة منبج التي تسيطر “قوات سوريا الديمقراطية” بدعم مطلق من القوات الأمريكية، على معظم أجزائها، في حين يسيطر الجيش السوري على الأجزاء الغربية من ريف المنطقة. وقالت المصادر بأن آلاف المسلحين، جميعهم تابعون لـ “فرقة الحمزة”، وصلوا تباعاً إلى مناطق قريبة من منبج وحشدوا عدداً كبيراً من الآليات والمصفحات والمدرعات، مؤكدةً بأن عملية اقتحام منبج من قبل المسلحين قد تحدث في أي لحظة. وتشير المعطيات حول الهجوم المرتقب للمسلحين الموالين لأنقرة، إلى تصعيد غير مسبوق ما بين الجانب التركي ونظيره الأمريكي، وخاصة أن الأخير ما زال يحتفظ بقواعده العسكرية الموجودة في منبج، وضمن ريف مدينة عين العرب المتاخمة لها من الجهة الشرقية لنهر الفرات، حيث ستكون المواجهة المرتقبة القادمة، إن تم تنفيذ الهجوم، “أمريكية- تركية” بامتياز في ظل الدعم المطلق والأهمية الخاصة التي يوليها الأمريكيون لـ “قسد” من جهة، والأتراك لـ “فرقة الحمزة” من جهة ثانية.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق