أخبار
أخر الأخبار

بحثاً عن الآثار.. مسلحو أنقرة يجرفون أراضٍ زراعية في ريف “عفرين”

بدأ مسلحو فصيل "فيلق الشام" المدعوم تركياً صباح اليوم الأربعاء، بأعمال حفر وتجريف لمساحات واسعة من الأراضي الزراعية التابعة لقرية "براد" في ريف مدينة "عفرين" شمال حلب، بحثاً عن الآثار والكنوز القديمة.

بحثاً عن الآثار.. مسلحو أنقرة يجرفون أراضٍ زراعية في ريف “عفرين”

بدأ مسلحو فصيل “فيلق الشام” المدعوم تركياً صباح اليوم الأربعاء. بأعمال حفر وتجريف لمساحات واسعة من الأراضي الزراعية التابعة لقرية “براد” في ريف مدينة “عفرين” شمال حلب. بحثاً عن الآثار والكنوز القديمة.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بوصول /4/ جرافات ترافقها سيارات عسكرية تابعة لفصيل “فيلق الشام” إلى قرية “براد” صباح اليوم. حيث انتشرت تلك الجرافات في مواقع مختلفة بمحيط القرية وبدأت مباشرةً بتنفيذ عمليات حفر الأراضي.

وأوضحت المصادر أن عمليات حفر وتخريب أراضي القرية جرت بحراسة مشددة للجرافات من قبل مسلحي الفصيل الذين يبحثون عن اللقى الأثرية والكنوز المدفونة أسفل المنطقة لسرقتها. في جريمةٍ ليست بجديدة عليهم. حيث كان سبق أن نفذوا عدة حفريات لمواقع أثرية في محيط القرية ذاتها، متضمنةً عمليات نبش لمدافن أثرية موجودة داخلها.

وتعد “عفرين” من أكثر المناطق السورية التي تضم مواقع أثرية هامة تعود لحقبات زمنية مختلفة. ما جعل حجم الضرر الذي طال تلك المواقع كبيراً مع سيطرة القوات التركية والفصائل المسلحة التابعة لها على المنطقة. وتوجههم لتخريب التلال الأثرية ونهب محتوياتها. وصولاً لتهريبها وبيعها خارج البلاد.

ومن آخر المواقع الأثرية التي تعرضت لعمليات تجريف كبيرة على يد الفصائل المسلحة بتوجيهاتٍ من القوات التركية. كانت تل “كشور” الواقعة في ناحية “راجو”. والتي شهدت مطلع الأسبوع الحالي عمليات حفر واسعة بحثاً عن اللقى الأثرية. ضمن مخططٍ تركي قائم على تجريف التلة ضمن مراحل متعددة كانت بدايتها عام 2019.

بحثاً عن الآثار.. مسلحو أنقرة يجرفون أراضٍ زراعية في ريف “عفرين”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق