أخبار
أخر الأخبار

أثارت موجة من الغضب الشعبي .. صور مسيئة لنبي المسلمين ضمن المناهج التعليمية في مناطق سيطرة “مسلحي أنقرة” بريف حلب

أثار توزيع كتب جديدة لمنهاج "التربية الإسلامية" على طلاب الصف الأول الابتدائي في مناطق ريف حلب الشمالي الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، موجة غضب واستياء ضخمة بين الأهالي.

أثارت موجة من الغضب الشعبي .. صور مسيئة لنبي المسلمين ضمن المناهج التعليمية في مناطق سيطرة “مسلحي أنقرة” بريف حلب

أثار توزيع كتب جديدة لمنهاج “التربية الإسلامية” على طلاب الصف الأول الابتدائي في مناطق ريف حلب الشمالي الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها. موجة غضب واستياء ضخمة بين الأهالي.

وقالت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الكتاب الذي حمل اسم “السيرة النبوية” وتم توزيعه على طلاب الصف الأول، من قبل ما يسمى “حكومة الائتلاف” المدعومة تركياً. احتوى على صورٍ مسيئة للنبي “محمد” نبي المسلمين.

وأضافت المصادر أن المنهاج الذي من المفترض أنه يخاطب أطفالاً في السادسة من عمرهم. تحدّث عن زواج الرسول والإنجاب وغيرها من المواضيع التي لا تتناسب مع سنّ الأطفال. إضافة لاحتوائه على صورٍ كرتونية جاءت في إطار رسم النبي وتجسيده، الأمر الذي أثار غضب سكان المنطقة.

وبحسب المصادر فإن موجة احتجاجات واسعة أثارتها تلك الخطوة أدت إلى قيام الأهالي بتجميع نسخ الكتب وإحراقها. تعبيراً عن رفضهم لتحويلها منهاجاً يدرسه أبناؤهم. وسط مطالبات بالكشف عن أسماء القائمين على وضع المناهج ومحاسبتهم على ما ورد في الكتاب. وسحبه بشكل فوري من التداول.

وذكرت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الجهة التي وضعت الكتاب بما احتواه من إساءات للنبي. هي مركز “استشراف للدراسات والأبحاث” التركي. والذي أصدر بياناً اعترف فيه بمسؤوليته عن وضع الكتاب. وقال أن ذلك تم بتكليف من وزارة التربية التركية، لكنه حاول تبرير الرسومات، وقال أنها لا تعبر عن النبي.

ودعا ناشطون ضمن مناطق سيطرة مسلحي تركيا، الأهالي إلى الخروج في مظاهرات شعبية حاشدة يوم غد الجمعة. للتنديد بما ورد في المناهج الجديدة. والمطالبة بمحاسبة الفاعلين ومعاقبتهم بشكل فوري.

يذكر أن القوات التركية ومنذ سيطرتها على مناطق الشمال السوري تحاول السيطرة على كافة مفاصل الحياة. بما في ذلك التعليم وفرض الثقافة واللغة التركية على الأطفال السوريين في المدارس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق