أخبار
أخر الأخبار

ضمن سياسة التغيير الديموغرافي.. فصيل تابع لأنقرة يرفض الوكالات القانونية لأراضٍ ويوزعها على مسلحيه شمال حلب!

تستمر تركيا والفصائل المسلحة التابعة لها، باتباع سياسة التتريك

ضمن سياسة التغيير الديموغرافي.. فصيل تابع لأنقرة يرفض الوكالات القانونية لأراضٍ ويوزعها على مسلحيه شمال حلب!

تستمر تركيا والفصائل المسلحة التابعة لها. باتباع سياسة التتريك وإحداث تغيير ديموغرافي في منطقة “عفرين”. ليخرج فصيل “جيش الإسلام” بأسلوب سرقةٍ جديد لممتلكات سكان المنطقة الأصليين. عبر إصداره قراراً يقضي بعدم الاعتراف بالوكالات القانونية الخاصة بأراضي قرية “ترندة”، وتوزيع تلك الأراضي على مسلحيه وعائلاتهم.

وبينت مصادر “مركز سورية للتوثيق”، أن عدم الاعتراف بالوكالات القانونية يعني خسارة أصحاب الأراضي غير الموجودين في قرية “ترندة” لأراضيهم، حتى وإن كان لديهم أقرباء يملكون وكالات قانونية تخولهم التصرف بها.

وأوضحت المصادر أن قرار “جيش الإسلام” الذي صدر اليوم السبت، قد بدأ العمل به عبر مداهمة عدة أراضٍ في القرية. تحوي منازل ومساحات زراعية، ليتم الاستيلاء عليها من وكلائها، الأمر الذي سبب حالة توتر كبيرة بين المسلحين والأهالي الذين تجمع عدد منهم أمام أحد المقرات التابعة للقوات التركية في المنطقة، احتجاجاً على سلب الأراضي.

إلا أن احتجاجات الأهالي أمام مقر القوات التركية لم تجد نفعاً، ولم يتمكنوا من لقاء أي مسؤول تركي لمحاولة منع سرقات الفصيل. الذي لم يكتف بالاستيلاء على الأراضي ذات الوكالات فحسب، بل قام بتوزيعها على المسلحين التابعين له أيضاً.

وتتبع الفصائل المسلحة المدعومة تركياً عدة أساليب لسرقة ممتلكات المدنيين في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرتها عبر قراراتٍ تعسفية. تبداً من الأتاوات التي تفرض على الأعمال، وصولاً لقرارات مصادرة ممتلكات المدنيين بذرائع مختلفة.

كما تشارك القوات التركية أيضاً في عمليات الاستيلاء على ممتلكات المدنيين ضمن سياستها القائمة على تتريك المناطق الخاضعة لسيطرتها شمال سورية، ومحو طابعها الثقافي عبر طرد السكان الأصليين من قراهم وبلداتهم، وتوطين مسلحي الفصائل عوضاً عنهم، سعياً منها لتحقيق تغيير ديموغرافي يمكنها من الاستيلاء على تلك المناطق بشكلٍ كامل، وضمها للأراضي التركية.

ضمن سياسة التغيير الديموغرافي.. فصيل تابع لأنقرة يرفض الوكالات القانونية لأراضٍ ويوزعها على مسلحيه شمال حلب!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق