أخبار
أخر الأخبار

اقتتالات جديدة بين فصائل أنقرة في ريفي الحسكة وعفرين

تستمر الاقتتالات التي تندلع بين الفصائل المسلحة المدعومة تركياً ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتها شمال سورية

اقتتالات جديدة بين فصائل أنقرة في ريفي الحسكة وعفرين

تستمر الاقتتالات التي تندلع بين الفصائل المسلحة المدعومة تركياً ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتها شمال سورية، لتزيد من حالة الضعف الأمني المنتشرة هناك، والتي ينتج عنها سقوط العشرات من الضحايا المدنيين، في ظل غياب كامل لأي تدخل من قبل القوات التركية لضبط تلك الفصائل.

وشهد اليوم الأحد اشتباكاتٍ متقطعة بين فصيل “فرقة الحمزة” من جهة. وفصيل “شهداء بدر” المنضوي ضمن صفوف “الجيش الوطني” من جهةٍ أخرى، وذلك على خلفية حادثة اغتيال قائد “شهداء بدر” على يد مسلح من “الحمزة”.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن قائد فصيل “شهداء بدر” قتل فجر اليوم

على يد أحد مسلحي “فرقة الحمزة” الذي أطلق الرصاص عليه في قرية “المختلة” بريف مدينة “رأس العين”، لخلافاتٍ شخصية فيما بينهما.

وأشارت المصادر إلى أن المسلح الذي أطلق الرصاص على قائد الفصيل احتمى بأحد مقرات “فرقة الحمزة” داخل القرية. قبل أن تقوم مجموعة من “شهداء بدر” بمهاجمة المقر مطالبةً بتسليم المسلح. إلا أن مسلحي “الحمزة” رفضوا مطالب “شهداء بدر”. لتندلع اشتباكات بين الطرفين استمرت لحين انسحاب المجموعة التابعة لـ “شهداء بدر” من المنطقة. دون ورود معلومات عن وقوع أي قتلى وجرحى من الطرفين.

وساد توتر أمني كبير قرية “المختلة”. لا سيما أن المعلومات أفادت بحشد فصيل “ِشهداء بدر” عدداً كبيراً من مسلحيه تجهيزاً لاقتحام القرية. في الوقت الذي نشر به فصيل “فرقة الحمزة” حواجزاً له على مختلف مداخل القرية.

أما في ريف مدينة “عفرين” فاندلعت أيضاً اشتباكات عنيفة بين فصيل “لواء المعتصم” ومجموعة منشقة عنه بسبب خلاف على النفوذ والأسلحة والسيارات. بعد انشقاق المجموعة وانضمامها لفصيل “السلطان مراد”.

وبينت المصادر أن الاشتباكات اندلعت بين الطرفين في قرية “أستير” بريف “عفرين” خلال محاولة المجموعة المنشقة بقيادة المدعو “حميد” استرداد مقرها والسيارات والأسلحة الموجودة فيه.

وأردفت المصادر أن الاشتباكات انتقلت من محيط المقر في القرية إلى طريق “راجو” بعد انسحاب المجموعة المنشقة وقيام مسلحي “السلطان مراد” بملاحقتهم. في اقتتالٍ جديد أسفر عن سقوط /12/ مسلحاً من الطرفين بين قتيلٍ وجريح.

وتعكس الاقتتالات التي تتجدد بين الحين والآخر في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً. حجم المعاناة التي يعيشها أهالي تلك المناطق. جراء الضعف الأمني المستمر هناك. الذي لا تقتصر جوانبه على الاشتباكات بين المسلحين فحسب. بل تتمثل أيضاً بالمعدل المرتفع لجرائم السرقة والخطف والابتزاز التي يرتكبها المسلحون بحق الأهالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق