أخبار
أخر الأخبار

عقوبات أمريكية جديدة تشمل ضباطاً سوريين ومسؤولين إيرانيين

أعلنت وزارة "الخزانة الأمريكية" مساء أمس الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة على أفراد وكيانات في سورية وإيران.

عقوبات أمريكية جديدة تشمل ضباطاً سوريين ومسؤولين إيرانيين

أعلنت وزارة “الخزانة الأمريكية” مساء أمس الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة على أفراد وكيانات في سورية وإيران.

وذكر بيان الوزارة الأمريكية أن العقوبات شملت /14/ شخصاً و/4/ كيانات في البلدين، مشيرة إلى أنها تشمل اللواء “توفيق محمد خضور”، والعميد “محمد يوسف الحاصوري”، واللواء “أديب سلامة”، واللواء “قحطان خليل”، والعميد “كمال الحسن”.

وأدرجت “واشنطن” مسؤولين إيرانيين إلى قائمة عقوباتها، وتذرعت باتهام الضباط السوريين بارتكاب انتهاكات لوضعهم على قائمة العقوبات التي ازدادت وتيرتها منذ بدء تطبيق قانون “قيصر” العام الماضي.

وتزعم “واشنطن” أن عقوباتها تستهدف المسؤولين الحكوميين والعسكريين. إلا أن حقيقة تطبيقها أدى لتدهور الحياة المعيشية للمدنيين السوريين. وذلك جراء تأثيرها على قيمة الليرة السورية، ومنعها أي شركة خارجية من توريد البضائع إلى سورية بذريعة دعم الحكومة السورية.

وتواصل الإدارة الأمريكية توسيع دائرة العقوبات، رغم أنها أصدرت مؤخراً تعديلاً عليها، قالت أنه بهدف منح المنظمات الإغاثية مزيداً من هامش العمل لدعم الأعمال الإنسانية في سورية، إلا أن ذلك لم يغيّر بطبيعة أثر العقوبات على حياة المدنيين السوريين.

وتستخدم “الولايات المتحدة” العقوبات الاقتصادية وسيلة للضغط على دمشق بعد فشل مشروعها بإسقاط الدولة السورية عسكرياً. في حين لا تملك الإجراءات الأمريكية أي شرعية دولية. وتعد مخالفة للقانون الدولي وخارج إطار شرعية “الأمم المتحدة”. الأمر الذي أكدته مراراً وزارة الخارجية السورية وطالبت بإنهائه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق