أخبار
أخر الأخبار

معلمو “الباب” يعلنون إضرابهم عن العمل احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية

أعلن معلمو مدينة "الباب" الخاضعة لسيطرة المسلحين المدعومين تركياً في ريف حلب الشرقي، إضرابهم عن العمل

معلمو “الباب” يعلنون إضرابهم عن العمل احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية

أعلن معلمو مدينة “الباب” الخاضعة لسيطرة المسلحين المدعومين تركياً في ريف حلب الشرقي، إضرابهم عن العمل ابتداءً من اليوم الأربعاء، وذلك احتجاجاً على الرواتب المنخفضة التي يقدمها “المجلس المحلي” التابع لتركيا، ورفضه زيادة الأجور لتتماشى مع أسعار الأسواق المرتفعة.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن عشرات المدرسين بدأوا صباح اليوم وقفة احتجاجية أمام “كلية التربية” في مدينة “الباب”. معلنين إضرابهم عن العمل ومطالبين برفع رواتبهم الشهرية، بما يتناسب مع الأوضاع المعيشية التي تزداد سوءاً ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين.

وأشارت المصادر إلى أن المعلمين احتجوا أيضاً على ردود الأفعال التي ظهرت من قبل بعض قياديي الفصائل المسلحة. الذين اتهموا المعلمين بالعمالة وقاموا بشتمهم وتهديدهم بالاعتقال في حال لم يتراجعوا عن إضرابهم.

إلا أن كافة تلك التهديدات لم تثني المدرسين عن إكمال وقفتهم الاحتجاجية، وتأكيدهم على إضرابهم عن العمل يومي الأربعاء والخميس. مع تشديدهم على احتمالية تمديد الإضراب خلال الأسبوع القادم. ومن ثم تحويله لإضراب مفتوح في حال لم تتم تلبية مطالبهم.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً. أوضاعاً معيشية سيئة يعود سببها الرئيسي إلى السرقات التي يرتكبها المسلحون بشكلٍ مباشر، أو عبر قراراتهم التعسفية وأتاواتهم التي تفرض على الأهالي بالقوة.

وازدادت الأوضاع المعيشية تدهوراً خلال الأسبوعين الماضيين مع الارتفاعات المتكررة التي شهدتها أسعار مختلف المواد الأساسية وبشكلٍ خاص المحروقات. لاسيما أن أسواق المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين شمال البلاد. تأثرت بارتفاع سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار. والأزمة الاقتصادية التي بدأت تعصف بالمجتمع التركي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق