أخبار
أخر الأخبار

توتر أمني ينذر باقتتال جديد بين مسلحي أنقرة في ريف عفرين

تعيش ناحية "شيخ الحديد" في ريف "عفرين" شمال حلب، توتراً أمنياً ينذر باحتمالية وقوع اقتتال جديد بين فصيل "سليمان شاه" التركماني، وفصائل أخرى من غرفة عمليات "عزم"، وذلك لخلافٍ حول تسليم مطلوبين.

توتر أمني ينذر باقتتال جديد بين مسلحي أنقرة في ريف عفرين

تعيش ناحية “شيخ الحديد” في ريف “عفرين” شمال حلب، توتراً أمنياً ينذر باحتمالية وقوع اقتتال جديد بين فصيل “سليمان شاه” التركماني. وفصائل أخرى من غرفة عمليات “عزم”. وذلك لخلافٍ حول تسليم مطلوبين.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحي “عزم” حاولوا صباح اليوم السبت اعتقال عدة مسلحين من فصيل “سليمان شاه”. في ناحية “شيخ الحديد” غرب عفرين، لتهمٍ متعلقة بالسرقة والابتزاز وقضايا أخرى. إلا أن المطلوبين قاوموا الاعتقال.

وأشارت المصادر إلى أنه لم تجرِ أي اشتباكات بين مسلحي “سليمان شاه” وفرقة “عزم”، لكن الأخيرة استنفرت مسلحيها . في مختلف مناطق الناحية مطالبةً قياديي “سليمان شاه” بتسليم المطلوبين الذين يتخطى عددهم الـ /10/ مسلحين.

وبالمقابل، رفض فصيل “سليمان شاه” مطالب الغرفة، وأعلن بدوره استنفار كافة مسلحيه. تزامناً مع نشر عدداً كبيراً من الحواجز في ناحية “شيخ الحديد”، وتحصينه مقراته العسكرية الموجودة هناك، في مشهدٍ ينذر باحتمالية اندلاع اقتتال عنيف بين الفصيلين.

وتكثر في منطقة “عفرين” الاقتتالات التي تندلع بين الفصائل المدعومة تركياً في كل حين وآخر. مع الإشارة إلى أن آخر تلك الاقتتالات والصراعات كانت الأسبوع الماضي بين فصيلي “الجبهة الشامية” و”السلطان مراد” لخلافاتٍ حول أملاك مواطنين تم الاستيلاء عليها سابقاً، حيث تطورت الخلافات إلى اشتباكات عنيفة بين الفصيلين عند قوس مدينة “عفرين” وحي “الأشرفية” الواقع في وسطها، ما أدى لسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى بين صفوف الطرفين المتصارعين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق