أخبار
أخر الأخبار

الرفض الشعبي يجبر “الإدارة الذاتية” على التراجع عن فرض مناهجها في “منبج”

أثار إعلان "الإدارة الذاتية" مطلع الشهر الجاري، نيتها تغيير المناهج في منطقة "منبج" بريف حلب، موجة غضب شعبي وحملة رفض واسعة للمناهج الجديدة.

الرفض الشعبي يجبر “الإدارة الذاتية” على التراجع عن فرض مناهجها في “منبج”

أثار إعلان “الإدارة الذاتية” مطلع الشهر الجاري. نيتها تغيير المناهج في منطقة “منبج” بريف حلب. موجة غضب شعبي وحملة رفض واسعة للمناهج الجديدة.

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن أهالي المدينة هددوا بالامتناع عن إرسال أبنائهم إلى المدارس. وبإضراب المعلمين عن العمل. والخروج بمظاهرات كبرى في حال تم فرض مناهج “الإدارة الذاتية” على مدارس المنطقة. بدلاً من المناهج الرسمية المعتمدة لدى وزارة التربية السورية.

وأوضح المصدر أنه وبحسب نسخٍ انتشرت من المناهج التي حاولت “الإدارة الذاتية” فرضها. بدا أنها تضمنت ثغرات كبيرة لا سيما بما يخص منهاج “التربية الإسلامية”. والمقارنة بين النبي “محمد” وشخصيات مثل “زرادشت” و “ماني”. والحديث عن أوجه تشابه بين الإسلام والزرادشتية. الأمر الذي أثار حفيظة الأهالي واعتبروه إساءة من غير المقبول تضمينها في منهاج مدرسي.

وأصدرت عدة عشائر من المنطقة بيانات تعبر عن رفضها لمناهج “الإدارة الذاتية”. وهدّدت بموجة احتجاجات كبرى. ما دفع “الإدارة الذاتية” للتراجع حيث أعلنت ما تسمى “لجنة التربية والتعليم” لدى “الإدارة” أن المناهج في “منبج” لا تزال على حالها ولم تتغير. ووصفت الأنباء عن تغيير المناهج بـ “الإشاعات المغرضة”. مضيفة أنها تحترم جميع الأديان السماوية ولا تفرق بين دين وآخر، حسب بيانها.

يذكر أن “الإدارة الذاتية” كانت بدأت بفرض مناهجها تدريجياً منذ العام /2015/، ووضعت مناهج غير معترف بها، فرضت من خلالها اللغة الكردية، إضافة إلى قيامها بمنع تدريس المناهج الرسمية في مناطق سيطرتها، لا سيما في الحسكة والقامشلي.

الرفض الشعبي يجبر “الإدارة الذاتية” على التراجع عن فرض مناهجها في “منبج”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق