أخبار
أخر الأخبار

تظاهرات ضد “النصرة” في إدلب ومطالبات بالإفراج عن ناشط إعلامي معتقل

اندلعت مظاهرات احتجاجية أمس الجمعة، في قرية "دير حسان" بريف إدلب الشمالي، ضد ممارسات مسلحي "جبهة النصرة" واعتقالاتهم التعسفية بحق المدنيين.

تظاهرات ضد “النصرة” في إدلب ومطالبات بالإفراج عن ناشط إعلامي معتقل

اندلعت مظاهرات احتجاجية أمس الجمعة، في قرية “دير حسان” بريف إدلب الشمالي، ضد ممارسات مسلحي “جبهة النصرة” واعتقالاتهم التعسفية بحق المدنيين.

وأفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق“. بأن المتظاهرين أكدوا خلال الاحتجاجات أنهم سيواصلون مقاومة “النصرة” على الرغم من ممارساتها القمعية. وهيمنتها على مقدرات المنطقة ونهب حقوق الأهالي.

ورفع المحتجون شعارات تطالب بالإفراج عن الناشط الإعلامي “أحمد زكريا الضلع”، والذي كانت اعتقلته “النصرة” الشهر الماضي بسبب إجرائه استطلاع رأي حول الأوضاع المعيشية في مدينة “الدانا” تحت سيطرة “النصرة”، والتي منع مسلحوها عائلة المعتقل من زيارته أو معرفة مكان وجوده.

وبحسب المصدر فإن “النصرة” كانت اعتلقت سابقاً والد “الضلع” وأفرجت عنه بعد /7/ أشهر من السجن، في ظل مواصلتها حملة الاعتقالات التعسفية بحق أهالي ووجهاء المنطقة، وسط حالة استياءٍ شعبي عارم من تلك الممارسات، ورفض كبير من الأهالي لممارسات “النصرة” بحقهم.

وأوضح المصدر أن قيادات “النصرة” تسعى لإخفاء حقيقة الوضع المعيشي في مناطق سيطرتها. بعد أن أثر انهيار العملة التركية على واقع الأسعار، حيث كانت “النصرة” تفرض التعامل بالليرة التركية على المدنيين.

من جهة أخرى فإن سرقات قياديي “النصرة” وفرضهم للإتاوات على السكان. انعكس سلباً على الواقع المعيشي وأدى لحالة ركود غير مسبوق في الأسواق. رغم محاولات “النصرة” إخفاء تلك الحقائق واعتقال أي إعلامي أو مصور يوثّق حقيقة الوضع على الأرض.

تجدر الإشارة إلى أن “النصرة” كانت قامت مؤخراً بإصدار نشرة أسعار للمحروقات التي تحتكر تجارتها في إدلب. بالدولار الأمريكي عوضاً عن الليرة التركية التي تشهد انهياراً غير مسبوق في تاريخها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق