أخبار
أخر الأخبار

لافروف: “الوجود الأمريكي في سورية سينتهي وعلى الأكراد تقرير نهجهم إزاء الحوار مع دمشق”

أطلق وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" تصريحاتٍ بالتزامن مع انتهاء اجتماعات "أستانا" بدورتها الـ /17/

لافروف: “الوجود الأمريكي في سورية سينتهي وعلى الأكراد تقرير نهجهم إزاء الحوار مع دمشق”

أطلق وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” تصريحاتٍ بالتزامن مع انتهاء اجتماعات “أستانا” بدورتها الـ /17/، شدد من خلالها على أن الوجود العسكري الأمريكي في سورية سينتهي عاجلاً أم آجلاً، داعياً الأكراد إلى تقرير نهجهم إزاء الحوار مع الدولة السورية.

وجاءت تصريحات “لافروف” خلال مقابلةٍ له مع شبكة “RT”، قال فيها أن أهداف التواجد الأمريكي في سورية واضحة، وهي إحكام السيطرة على “الهيدروكربونات” والحقول النفطية والأراضي الزراعية في شرق الفرات.

وأضاف “لافروف” أن الولايات المتحدة عملت طيلة سنوات الحرب في سورية على تشجيع النزعة الانفصالية الكردية بكافة الوسائل. الأمر المعروف للجميع، لا سيما أن الأراضي التي تجري فيها هذه التطورات تضم جزئياً مناطق الإقامة التقليدية للعشائر العربية.

وأشار “لافروف” إلى أن الوضع معقد جداً أيضاً فيما يخص “مواقف تركيا التي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة. تنظيماً إرهابياً مرتبطا بحزب العمال الكردستاني. ومنه يتعين على الأكراد أنفسهم أن يقرروا نهجهم”.

كما أردف وزير الخارجية الروسي أنه عندما أعلن الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” نيته سحب قوات بلاده بالكامل من سورية، توجه الأكراد فوراً إلى روسيا بمطالب من أجل مساعدتهم في إطلاق حوار مع حكومة دمشق، لكن اهتمامهم بهذا الحوار اختفى بعد عدة أيام، تزامناً مع تصريح “البنتاغون” بأن عسكرييه باقون في سورية.

وتابع “لافروف”:

“في هذه المسألة يجب الإدراك أن الأمريكيين سينسحبون من سورية بنهاية المطاف. وهم يواجهون هناك حالياً مشاكل أكثر من الفوائد. بما في ذلك مخيم الركبان ومنطقة بعرض /55/ كلم حول قاعدة التنف. حيث يحاولون فرض قواعدهم لكنهم عاجزون على أرض الواقع عن ضمان استمرارية عمل هذه الهياكل”.

وأعرب “لافروف” عن قناعته بضرورة اتخاذ الأكراد موقفاً مبدئياً. مؤكداً على استعداد روسيا لمساعدتهم في الحوار مع دمشق. لاسيما أن مسؤولين أكراد يزورون “موسكو” من حين إلى آخر. بما في ذلك الزيارة الأخيرة للرئيسة التنفيذية لـ “مجلس سوريا الديمقراطية” إلهام أحمد.

كما أشار وزير الخارجية إلى أن روسيا تطمئن زملاءها الأتراك بأنها لا ترغب إطلاقاً في تغذية أي نزاعات سلبية بالنسبة لأنقرة، بل تسعى إلى المساعدة في تطبيق طلب ضمان سيادة الأراضي السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق