أخبار
أخر الأخبار

اجتماع سوري روسي لبحث ملف اللاجئين.. المقداد: سورية لن تستسلم وستواصل الدفاع عن سيادتها

جددت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية اليوم، اجتماعاتهما عبر تقنية الفيديو

اجتماع سوري روسي لبحث ملف اللاجئين.. المقداد: سورية لن تستسلم وستواصل الدفاع عن سيادتها

جددت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية اليوم، اجتماعاتهما عبر تقنية الفيديو، من قصر المؤتمرات بدمشق، والمركز الوطني لقيادة الدفاع في موسكو.

وقال وزير الإدارة المحلية والبيئة السوري “حسين مخلوف” أن الاجتماع يأتي في إطار متابعة الجهود المشتركة لتأمين ظروف ملائمة من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، مضيفاً أن العقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية تعيق جهود عودة اللاجئين.

وأكّد “مخلوف” أن عودة اللاجئين تعد أولوية لدى الدولة السورية، والتي لم تألُ جهداً في توفير تسهيلات عودتهم. لا سيما عبر مراسيم العفو وإجراء المصالحات لفتح المجال أمام الراغبين بتسوية أوضاعهم والعودة إلى حياتهم الطبيعية. لافتاً من جهة أخرى إلى أن الوجود العسكري الأمريكي والتركي في سورية يعيق كذلك عودة المهجّرين.

بدوره شدّد وزير الخارجية السوري “فيصل المقداد”

على سعي سورية لاستعادة أبنائها المهجّرين. ودعوتها لهم من أجل العودة والمساهمة في إعادة إعمار بلادهم بعد أن دمرها الإرهاب. مبيناً سعي دول غربية إلى منع عودة اللاجئين وعرقلتها بكل الوسائل.

وتحدث “المقداد” عن سرقة القوات الأمريكية للنفط والقمح من سورية ومحاولاتها منع وصول المشتقات النفطية والقمح إلى الداخل السوري، مضيفاً أن الحكومة التركية تواصل دعم التنظيمات “الإرهابية” وقطع المياه عن المدنيين في الحسكة، وأشار إلى أن سورية لن تستسلم وستستمر في الدفاع عن سيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها.

من جهته، قال نائب وزير الدفاع الروسي “غينادي جيدكو” أن العقوبات الأمريكية والأوروبية على سورية تقوّض جهود إعادة اللاجئين، مضيفاً أن إعادة بناء الاقتصاد السوري هي المهمة الرئيسية للبناء على ما تحقق في مجال مكافحة الإرهاب.

وخلال الاجتماع، قال رئيس مركز التنسيق السوري الروسي “ميخائيل ميزنتسيف” أن على المجتمع الدولي المشاركة في عملية إعادة اللاجئين. لافتاً إلى عودة أكثر من /3/ ملايين نازح ولاجئ سوري بعد أن أمنت الدولة السورية الظروف الملائمة لذلك. فيما وصف الوضع في مخيم “الركبان” الذي تسيطر عليه القوات الأمريكية بالحرج والكارثي. جراء معاناة قاطنيه من الفقر ونقص الغذاء.

تجدر الإشارة إلى أن الجانبين السوري والروسي كانا عقدا خلال شهر تموز الماضي. اجتماعاً في دمشق هو الثاني من نوعه لبحث ملف عودة اللاجئين السوريين.

اجتماع سوري روسي لبحث ملف اللاجئين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق