أخبار
أخر الأخبار

تحركات مكثفة وحشود عسكرية للقوات التركية والفصائل التابعة لها على محور “سراقب”

رصدت مصادر "مركز سورية للتوثيق" تحركاتٍ عسكرية مكثفة للقوات التركية ضمن محاور مدينة "سراقب"

.تحركات مكثفة وحشود عسكرية للقوات التركية والفصائل التابعة لها على محور “سراقب”

رصدت مصادر “مركز سورية للتوثيق” تحركاتٍ عسكرية مكثفة للقوات التركية ضمن محاور مدينة “سراقب” بريف إدلب الشرقي. تزامنت مع استنفار مسلحي الفصائل المدعومة تركياً على جبهات القتال ضمن المنطقة خلال ساعات صباح اليوم الأحد.

وأوضحت المصادر أن القوات التركية عززت جبهات القتال ضمن محاور “سراقب” بعدة دبابات وآليات عسكرية. وسط تحركاتٍ كثيفة لمسلحي الفصائل المدعومة من قبلها. في ما يبدو على أنه تجهيز لشن اعتداء جديد باتجاه الأراضي السورية.

كما أشارت المصادر إلى أن القوات التركية قامت بتوسيع النقطة العسكرية التي سبق وأنشأتها منذ أيام في الحي الشرقي لبلدة “آفس” المطلة على طريق “M5” الدولي بريف إدلب. ليأتي التوسع عبر استيلاء تركيا على كامل الحي الشرقي من البلدة، وإدخالها دبابات وأسلحة ثقيلة تمركزت هناك.

وحذرت المصادر من التحركات التركية الأخيرة على محور “سراقب”، لاسيما أنها تأتي بالتزامن مع زيادة عدد مسلحي الفصائل المدعومة من قبلها على خطوط التماس الأولى وحشد تركيا ما يقارب الـ /90/ عنصراً من قواتها العسكرية هناك، في تصعيدٍ عسكريٍ خطير.

وازدادت حدة التصعيد العسكري التركي في مناطق شمال سورية بشكلٍ عام منذ بداية السنة الحالية عبر الاعتداءات التي نفذتها قواتها على قرى وبلدات ريفي “الحسكة” و”الرقة”، بالإضافة للاستهدافاتٍ التي سٌجلت في مدينة “عين العرب” شمال شرق “حلب” أيضاً.

ومن آخر الاعتداءات التي نفذتها القوات التركية على مناطق الشمال السوري كانت أمس السبت عبر استهداف قرية “معلق”. التابعة لـ “عين عيسى” شمال “الرقة” بعشرات القذائف المدفعية، التي أدت لوقوع أضرار مادية كبيرة في منازل المدنيين. بالتزامن مع استهدافاتٍ مشابهةٍ لقرى “تل الورد” و”الربيعات” و”العبوش” في ريف “أبو راسين” شمال غرب “الحسكة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق