أخبار
أخر الأخبار

بعد تجريف تل “عبد الرحمن”.. مسلحو أنقرة يتعمدون تخريب تل أثري جديد بريف “عفرين”

ارتكب مسلحو "الجيش الوطني" المدعومين تركياً، جريمة جديدة بحق التراث السوري

بعد تجريف تل “عبد الرحمن”.. مسلحو أنقرة يتعمدون تخريب تل أثري جديد بريف “عفرين”

ارتكب مسلحو “الجيش الوطني” المدعومين تركياً. جريمة جديدة بحق التراث السوري، عبر تعمدهم صباح اليوم الأربعاء تدمير موقع “بئر الجوز” الأثري، الموجود في ناحية “معبطلي” بريف مدينة “عفرين” شمال “حلب”.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحي أنقرة نفذوا أعمال حفر وتجريف في موقع “بئر الجوز” مستخدمين آلياتٍ ثقيلة سببت دماراً شبه كامل للموقع الأثري الواقع غرب قرية “برمجة” والقريب من طريق “المعبد”.

وأشارت المصادر إلى أن “بئر الجوز” موجود ضمن تل يرتفع حوالي /5/ أمتار وتحيط به أشجار زيتون تم اقتلاع جميعها خلال عمليات التجريف. الذي نفذها مسلحو “الجيش الوطني” بحثاً عن اللقى الأثرية والكنوز المدفونة.

ويلاحظ خلال الفترة الماضية ازدياد عدد السرقات المرتكبة للتلال الأثرية ضمن مناطق “عفرين” من قبل القوات التركية والفصائل التابعة لها. لاسيما أن أعمال تجريف “بئر الجوز” تأتي بعد يومٍ واحد من تعرض تل “عبد الرحمن” الأثري قرب مدينة “جنديرس” لأعمال تخريب مشابهة من قبل مسلحي “جيش الشرقية” المدعوم تركياً.

وتقدر المساحة التي تم تجريفها من تل “عبد الرحمن” الأثري بواسطة القوات التركية و”جيش الشرقية” الـ /27/ ألف متر مربع. مع الإشارة إلى أن تلك المساحة تضم أراضٍ مزروعة بالزيتون وأخرى تحوي أشجار حراجية تم اقتلاعها أيضاً.

وتعد “عفرين” من أكثر المناطق السورية التي تضم مواقع أثرية هامة تعود لحقبات زمنية مختلفة. ما جعل حجم الضرر الذي طال تلك المواقع كبيراً مع سيطرة القوات التركية والفصائل المسلحة التابعة لها على المنطقة. وتوجههم لتخريب التلال الأثرية ونهب محتوياتها وصولاً لتهريبها وبيعها خارج البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق